أدب وشعرمقالات

ابشر ياقدس..للشاعر أحمد العجري


آت كالبركان الثائر
آت كالإعصار العاتي
لك يا بيت المقدس مني
أسمى باقات سلاماتي
ولشعبك من شعب اليمن الـ
ميمون أزف بشاراتي
ابشر يا قدس الله فذا
موكب نصر الله الآتي
هذا شبل علي فينا
رايته أهدى الراياتِ
هذا ابن الفاتح خيبر في
بابك يا حطة زلاتي
وسيفتح ما شاء الله
أن يفتحه في الميقاتِ
سنسوق الهدي ونشعره
نحوك يا قبلة آهاتي
وسأستثمرها ما دامت
لله حياتي ومماتي
الهدي أيقظ جمعتنا
من طول رقاد وسباتِ
واصطاد أمان السبت وما
من أحد ينكر إثباتي
إن شئت سلاما فاطلبه
من ربك كل الأوقات
واحمل أسلحة الردع فلن
تردعهم غير الغاراتِ
القدس قضيةُ إسلامٍ
لا أرض أو قومياتِ
والإسلام أتى بحلول
لم يأت بأي اشكالاتِ
الإشكالاتُ نتاجُ هوىً
وهوايات وعمالاتِ
والبعد عن القربى سر
يفضح أسباب المأساةِ
لا تطلب سلما من باغٍ
لا تتمسك بخيالاتِ
لا تركن يوما لظلوم
تصبح في تيه وشتاتِ
يا فاتح خيبر فليبدأ
ابنك من خيبر بالذاتِ
فلقد عاد البهت إليها
في غزو لا كالغزواتِ
هدموا آثاركم العظمى
وبدعوى هدم الثاراتِ
اعتقلوا الـكعبة واجتاحوا
بلحاهم تلك العرصاتِ
اجتاحتها أصحاب لحَى
وعمامات وعقالاتِ
واحتفظوا بتراث يهود
يا للإخوة والأخواتِ
ما زالت خيبر ماثلة
لتذكرنا بالمثلاتِ
سنذل البهت بأجمعهم
ونحقق كل الغاياتِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق