أدب وشعر

احضر حظائر قدسنا يا غائب… للشاعر الكبير أحمد بن علوان

احـضـر حـظـائـر قـدسـنـا يـا غائبُ

                        واطـلـع صـوامـع عـزنـا يـا راهــبُ

وانـفـخ بصور علومنا فـي صـورنـا

                        يـبـعـث بـنـفخك مـا أمــات الـكـاذبُ

قــم فــي الأنـام مـقـامـنـا يـا سـامـنـا

                        يـأتـيـك حــام ويــافــث وتــنــاســبُ

قــم فــي الـدوائـر واجـدًا فـي ديـرنا

                        أنـت الـسـريـر لملـكـنـا والصـاحـب

أنـت الـسـعـيـد بـنـا ومـن أسـعـدتــه

                        فـهـو السعـيـد ومـن أبـى فـالصاحب

يـا سبط سبط السبط مــن أسـبـاطـنـا

                        يـا جــار دار جــوارنــا يــا كــاتــبُ

اكـتـب بـأقـلام الصـفـاء علـى الصفا

                        يـبـدو لـك الـسـر الـذي هـو غـائــبُ

واكـتـب بـأقـلام الـوفـاء علـى الجفا

                        فـإذا المـصـر علـى الكـبـائـر تـائـبُ

بـاتـت تـراجعـك الـعـلـوم بما جـرى

                        فــأبـيـت إلا أن يــحــد الـغــاصـــبُ

فـأطـاعـك الأمـر الـذي هــو أمـرنـا

                        والسـيـف والسهم الـذي هـو صـائبُ

فـانـبـذ بحجتك السويّ علـى الـورى

                        وأمطر فـأنـت بمـا تـشـاء سـحـائـبُ

جـازت بـأسـبـاطـون مـنـك قــوائــم

                        وعـلـت بأسطاسون مـنـك مـــراتـبُ

هـــذا خـطــاب أنــت كعـبـة أهـلـــه

                        والـرزدكـاش وسـيـفهـم والـضـاربُ

القصيدة من كتاب شعراء القدس والمقاومة في اليمن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى