أدب وشعر

استئذان على ضفة النور

إلى الإمام الحسين (عليه السلام)

إئـذن لـقـلـبي كي يجوزَ مداكا *** جُرماً صغيراً طافياً بسماكا

ائذن لأغرسني بروضك وردة *** أنّى التفتُّ تحوطني بشذاكا

إئذن لتُفنى شـيطناتُ هواجـسي *** وأعـودُ ما إن ألتقيكَ ملاكا

إنـي مـن الـبابِ الـذي تـهـوى أتيتُ ولا يردُّ من ارتجى بهواكا

أأجوزُ يا مولايَ. خُذني دمعةً *** تخفي الذي لا يجتليهِ سواكا

فـالـدمـعُ أبـلـغُ حـيـن يـرتـجـلُ الحنينَ قصائداً في أمنياتِ لقاكا

أوحى له النبضُ المتيّمُ قفْ بنا ** نبكي فها قد لاحَ طيفُ مُناكا

وكأنّ حـراسَ الـنوايا غُيِّبوا *** وتلاشتِ الجدرانُ في مسعاكا

أدري بأنّكَ لستَ تطردُ قاصداً * حـتى ولو من جاءَ من أعداكا

حاشا تخيِّبُ من يؤمُّكَ عاشقاً *** ما عاش إلّا كيَ يموتَ فِداكا

لمّا وقفتُ مُـصـلّـياً ومُـسلّمَاً *** ردَّ الـسـلامُ عـلـيَّ :جُزْ حَيَّاكا

إيمان دعبل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى