مقالات

التمحور حول الغيب

اقرأ في هذا المقال

  • القرآن الكريم رسم صورة للإنسان بصفته الذاتية من مناحيها الثلاثة الروحية والعقلية والسلوكية،
  • وقد كان التمحور حول الغيب القيمة العقلية التربوية الأساس التي بناها النص القرآني لتجاوز كل المشاكل النفسية والسلوكية للإنسان،

القرآن الكريم رسم صورة للإنسان بصفته الذاتية من مناحيها الثلاثة الروحية والعقلية والسلوكية، بعيداً عن أي متعلق يرتبط به من محيطه القريب أو البعيد، ولذلك وضع له العديد من القيم التربوية التي تؤدي إلى تكوين تلك الصورة، وقدّم له علاجاً لسائر الأمراض النفسية والسلوكية التي قد تطرأ عليه.

وقد كان التمحور حول الغيب القيمة العقلية التربوية الأساس التي بناها النص القرآني لتجاوز كل المشاكل النفسية والسلوكية للإنسان، ولهذا نجد الآيات تؤكد عليها كلما جاءت مناسبة.

ففي قصة يونس حين كان في بطن الحوت، أكدت الآيات موقعية الغيب في حياة الإنسان النفسية، من خلال التأكيد على أن ارتباطه بالغيب ﴿ … فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ … ﴾ 1هو السبب في سعادته النفسية ﴿ … وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ … ﴾ 2، وهذا ما نجده في كثير من المناسبات التي عرضتها الآيات المباركة.

بالتالي التمحور حول الغيب علاج تربوي لأهم مشاكل الإنسان النفسية والسلوكية، وهذا ما ينبغي لقارئ القرآن أن يتنبّه له3.

1. القران الكريم: سورة الأنبياء (21)، الآية: 87، الصفحة: 329.
2. القران الكريم: سورة الأنبياء (21)، الآية: 88، الصفحة: 329.
3. منشور في صحيفة الدار الكويتية – الشيخ فيصل العوامي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق