أدب وشعر

القدس وبشائرُ أبي تمّام… للشاعر أسامة الجنداري

بِـ”صنعاءَ” قلبي هائمٌ ومُتيمُ

                        وإن كنتُ في حُبّي لها أتألَّمُ

وللـ”قُدس” عشقٌ في الحشا مُتربِّعٌ

                        وحلمٌ يُحاكي واقعًا ويُترجمُ

وروحي بِـ”بيروت” الحبيبةِ تستقي

                        جمالًا جنوبيًا بهِ النصرُ مُغرمُ

وفي روضةِ “الفيحاء” تسكنُ مُهجتي

                        تجاورُ أهلًا هُم أعزّ وأكرمُ

وطيفي بِـ “بغدادَ” الإبا متعلِّقٌ

                        بِرايةِ مجدٍ قد روى نصرَها دَمُ

ولي في “الجزائر” جيرةٌ وأحبَّةٌ

                        و”تونس” و”البحرين” كَفٌّ ومِعصمُ

وفي “مصر” لي قومٌ أرومُ وصالَهُم

                        ونهرٌ كنهرِ النيلِ بل هو أعظمُ

فيا سيدي لا لن أسير بمفردي

                        ولي إخوةٌ غُرٌّ وشعبٌ مُعظَّمُ

فذاكَ أبو تمام للنصرِ مادحٌ

                        وهذا البردّوني للفتحِ ملهمُ

فإنَّ الزمانَ اليومَ مَرَّ بِأُمَّةٍ

                        وتلكَ الجواري والطغاةُ تحطّموا

وتلكَ الشعوبُ الراكعاتُ تيقَّظَتْ

                        تحطمُ عرشَ الظالمينَ وتُهدمُ

شعوبٌ بدربِ الحقِّ ثارَتْ وواجهَتْ

                        طواغيتَ هذا العصرِ، والحقُّ أقوَمُ

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق