مقالات

المعرفة مفتاح نجاة الإنسان

قال تعالى  : {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا للَّهِ مَثْنى‏ وَفُرَادى‏ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا}. (سبأ/ 46)

إنّ خطاب رسول اللَّه صلى الله عليه و آله في هذه الآية موجه لأعدائه المنغمسين في الكفر والشرك، ومختلف أنواع الفساد الأخلاقي.

وقد بيّن لهم أنّ مفتاح نجاتهم من هذا المستنقع الخطر هو التفكّر والعلم الذي هو طريق وسبيل المعرفة.

وعلى هذا الأساس بالامكان معرفة جذور أي ثورة وأي تحول أساسي في المجتمعات البشرية من خلال معرفة ثوراتهم الفكرية والثقافية.

فلو كانت المعرفة غير ممكنة فلماذا التفكير؟ بالخصوص بعد حصر الموعظة بالتفكّر وذلك باستعمال‏ «إنّما» التي تفيد الحصر، وهنا يثبت أنّ مفتاح النجاة هو المعرفة فقط!

لكن هذا التفكر سواءاً كان- جماعياً أو فردياً- ينبغي أن يكون متزامناً مع القيام للَّه‏ وفي سبيله، ولهذا يقول‏ {انْ تَقومُوا للَّه‏} أي بعيداً عن التعصب والعناد، والهوى‏ النفساني الذي سيأتي شرحه في موانع المعرفة إن شاء اللَّه.

وقد أكّد النبي يوسف عليه السلام على‏ هذا الموضوع، وقال عند جلوسه على‏ عرش السلطة في مصر :

{رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ } [يوسف : 101]

من الملفت للنظر هنا هو أن علم تعبير المنام من العلوم ذات الأهميّة القليلة، وبالرغم من ذلك فإنّ قصة يوسف عليه السلام في القرآن تكشف بوضوح عن أن علمه بتعبير الرؤيا أدّى‏ إلى‏ إنقاذه من سجن عزيز مصر، كما أدى‏ إلى‏ إنقاذ مصر من القحط والمجاعة، لأنّ العزيز رأى‏ مناماً عجيباً عجز المفسرون عن تأويله، إلّا أنّ أحد السجناء الذين قد أُطلق سراحهم وسبق ليوسف انْ فَسَّرَ رؤياه في السجن كان حاضراً في البلاط آنذاك فقال : إنّي أعرف من يفسّر الرؤيا جيداً، وعندما فسّر يوسف عليه السلام له ما رآهُ في منامه الذي يتعلق بالامور الاقتصادية لسبع سنوات مقبلة، أطلق سراحه وتهيَّأت مقدمات حكومته من جهة، ومن جهة اخرى استطاع أن يضع برنامجاً دقيقاً لانقاذ أهل مصر من المجاعة خلال سنوات القحط المقبلة.

إنّ الآية السابقة التي تحدثت عن علم تأويل الأحاديث‏ (في المنام) بعد حديثها عن ملك يوسف (حكومته)، يمكن أنّها تشير إلى‏ العلاقة بين هذين الاثنين.

وكيفما كان فإنّ هذه الآية توحي بأنّ مفتاح النجاة هو العلم والمعرفة.

وحتى‏ أنّ أبسط العلوم يمكن أن يكون سبباً لانقاذ دولة «1».

______________________________
(1). يقول الإمام علي عليه السلام مخاطِباً كميل : «يا كميل ما من حركة إلّا وأنت محتاج فيها إلى‏ معرفة» (تحف العقول، ص 19).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى