أدب وشعر

بك يافاطمة

إلى السيدة المعصومة فاطمة بنت الإمام الكاظم (عليهما السلام) :-

كريمةُ أهلِ البيتِ إنْ يذكر الكرمْ *** فقد ذكرتْ حاجاتنا داخل الحرمْ

وقد عـصـمَ الله الـبـلادَ وأهلَها *** بمعصومة فيها المواريث والعِصَمْ

وفـاطـمـةُ هـذي كـأمٍّ بـتـولـةٍ *** ومـن طـهـرِهـا يـسـتحفظُ الله للذممْ

يلبي إلى المضطرِّ صعبَ سؤالِهِ *** ويغدقُ بالنعماءِ .. إذ فاطـمٌ نِعمْ

كأجـدادِهـا مـا لـلسؤولِ تقولُ لا *** تـشـهُّـدهـا بـالـلاءِ مُـنـقـلـبٌ نعمْ

ومولدُها ذا اليومُ والناس حيرةٌ* فـلا اجتمعتْ في فرحةٍ سمعها صممْ

ينادي الذي يهوى أأحظى بقربِها *بقربٍ ضـريحٍ والجوى جدَّدَ القسمْ

بأنَّ لـه فـي كـلِّ يـومٍ بـفـرحـةٍ *** بـأعـلـى مـنـاراتٍ لأضـرحةٍ علمْ

أمِ القربُ يدمي والوباءُ محاصرٌ * شعائرُنا والناس تزوى مـع الندم؟

تذكرتُ ما فعل الهباتٍ بأنفسٍ *** وكـاظـمُنا مذ وهبِ فاطمةَ ابـتـسمْ

فأيقنتُ هذي عندها كل حاجة *** تـجـابُ ولا يـقوى على ردِّها ألـمْ

ألا باسمِها فرَّاجةَ الكربِ باسمِها *** مشفَّعةً في الناس ربُّك قالَ تـمْ

ومُـنـقـشـعٌ عـنَّـا الـوبـاءُ بـفاطمٍ *** كقحطِ بوجهٍ أحمدي قد انصرمْ

أرى غيمة منها تغاثُ مصائرٌ *** أرى سنبلاتٍ أبدلتْ مشهد الرممْ

أرى نطفةً قد طُهِّرتْ كي تـزيـل رجـس أعـتـى وباءٍ بالغمامِ وبالقلمْ

يبارَكُ فيها الناسُ أن زالَ همُّهمْ **ألا بعد بنتِ الطاهرين يزول همْ

فلا دنسٌ من قيعةِ الذنبِ ماسكٌ *** ثياباً لنا لا جسمنا قد شكى سقمْ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى