أدب وشعر

تأويل نبوءة العشب

السنينُ التي مرّتْ والتي ستأتي هي عشبُكَ الأخضرُ…أربعةَ عشرَ قرناً والعالمُ لا زالَ يقتبسُ نورَكَ ويستسقي غمامَكَ…يا وليَّ الله وسيد الأوصياء.

الموجُ باسْمِكَ حِينَ سَافَرَ يَشْهَقُ *** أَمُبَلَّـلٌ بِسَمَاءِ وَجْهِكَ يَغْرَقُ؟!!

وَأَتَى فِـقَـارَكَ فـي أَكـفِّـهِ نَـسْـمَةٌ *** وَعَلَـى شِفَاهِ المَاءِ وَرْدٌ يُورِقُ

يا أَنتَ في الشّهَقَاتِ حُلْمُ حَضَارةٍ * عِشْبٌ نَبِيُّ اللوْنِ، فَيْضٌ مُطْلَقُ

فَنَسَجْتَ من حِبْرِ اغْتِرَابِكَ مَوْطِناً * لا زَالَ يَمْـطِرُهُ الحَنِينُ وَيَعْشَقُ

يَأْوِي إِلـيـكَ الـحَـالِمُونَ قُلُـوبُهُمْ *** نَـبْـضٌ سَمَاوِيُّ الـرّحِيقِ مُعَتَّقُ

فَضَفَرْتَ لِـلْـمُـدنِ البَعِيدَةِ أَنْهُرَاً *** وَلِـنَـاسِـهَـا فَــجْرَاً بِحُبِّكَ يَشْرِقُ

وَبَذَرْتَ وَحْـيَـكَ في الجّهَاتِ مَنَائِرَاً *** لِمَدِيْنَةٍ فِيـهَا وَلَاؤُكَ زَوْرَقُ

أَسْمَاءُ كُوفَـتِـكَ انْتِظَارٌ أَخْضَرٌ *** بِحُرُوفِكَ السّمْرَاءِ كَـمْ تَتَعَلَّقُ؟!!

أَلْحَانُهَا وَجَـعُ المَآذِنِ، سَافَرَتْ *** بِـسَـمَـائِـهَـا…فَـكَأَنَّـها لَكَ بَيْـرَقُ

وَبيُوتُهَا شَـمْـعُ الـحِكَايَةِ رَتَّلَتْ *** بَـوْحَـاً لِـقَـلْـبِـكَ لَا يَـزَالُ يُمَـزِّقُ

إِذْ جِئْتَهَا وَصِيَامُ دَمْعِكَ هَامِسٌ *** وَنَـهَـارُ أَعْـيُـنِـهِـمْ إِلَـيكَ يُــحَدِّقُ

في الأُفْقِ كُنْتَ مَدَارَهُمْ فَتَبَشَّرُوا * كَانُوا انْتِظَارَ الأُمْنِيَاتِ فَصَـدَّقُـوا

بَيْتَاً مَنَ الْدِفْءِ ارْتَوَتْكَ دُرُوبُهُمْ  عَـذْرَاءَ مِنْ مَعْنَى خُطَاكَ تُـزَقْـزِقُ

لَا زَالَ ظِلُّـكَ سَـاكِـنَاً أَرْوَاحَهُمْ *** وَيَـجُوسُهُمْ مَطَراً بِغَيْثِـكَ يُـوْدِقُ

أَوْدَعْتَ في صَمْتِ الصّلَاةِ بَهَائَهَا ** فَـإِذَا يَدُ التَسْبِيحِ بَابَــكَ تَطْرِقُ

لِتَضُوعَ فِي حِجْرِ الوِلَايَةِ طَاعَةً *** لِتَكُونَ أَوَّلَ مَـن أَتَــى يَـتَشَوَّقُ

إِذْ أَنْتَ مَعْنَى اللهِ هَدْيُ صِرَاطِهِ *** نُـورٌ بِـأَرْجَـاءِ الـمَـجَرَّةِ يَبْرِقُ

قُوْسُ انْـتِـمَاءِ اللهِ سُـرُّ جَـمَـالِـهِ *** وَطَـنُ السّمَاءِ وَبَابُهَا وَالمَشْرِقُ

مَـعْـنَى عَلِيٍّ أَنّ رُوَحَكَ (سِلْطَةٌ *** لِلْحَقِّ) حَـبْـلٌ بِـالـسّـمَـاءِ مُعَلَّقُ

وَرَسَمْـتَ مِـن مَعْـنَى الهَدِيلِ عُذُوبَةً *** نَبَوِيَّةَ الأَسْرَارِ نُورَاً تَعْبِقُ

أَوْجَزْتَ فِي لُغَةِ اليَقِينِ صَـبَـاحَـنَـا *** وَفَـتَـحْتَ بَابَاً لِلْعُلَى لَا يُغْلَقُ

كَمْ كُـنْـتَ فِي مُدُنِ الرَحِيقِ سُلَالَةً *** لِـلْـوَرْدِ مِـن أَفْـيَائِهَا نَسْتَنْشِقُ

قَالُوا: عَـلِـيٌّ، فـاشْـتَهَتْكَ سَـوَاحِلٌ *** فَـصَـدَاكَ شَـلَّالُ المُنَى يَتَدَفَّقُ

هَذَا نَـدَاكَ الـرّمْـلُ غَـيْـمُ قَـدَاسَـةٍ *** طُـرُقَـاتُـهُ الـبَيْضَاءُ مِنْكَ تُفَتَّقُ

لِيَلُوحَ فِي رَحْمِ السّحَـابِ مُبَارَكَاً *** فِـيـهِ صَـلَاةُ الـعَاكِفِينَ المَوْثِقُ

فَكَـأِنَّ كُـوفَتَكَ الـغَـرِيْـبَـةَ مَسْجِدٌ *** وَبِـهَـا زَمَـانُ العَارِفِينَ مُطَوَّقُ

مِن عَزْفِ دَمْعَتِكَ اسْتَفَاقَ نَهَارُهَا *** وَبَـرِيـدُ نَـجْـمَتِهَا بِلَيْلِكَ زِئْبَقُ

يَا مَـن عَلَى كَتِفِ الرِسَالَةِ تَرْجَمَتْ *** قَـدَمَاهُ أَمْرَاً لَا يُبَاحُ وَيُنْطَقُ

كَانَ المَدَى دَرْبَاً وَصَبْرُكَ رَايَةً * وَصَدَى فِقَارِكَ فِي الحَنَاجِرِ فَيْلَقُ

هَا أَنْتَ تَقْتَرِحُ الفُصُولَ مَـدَاِئَنَاً *** لِـنَـسِـيـحَ فِي سِـيمَائِهَا وَنُصَدِّقُ

أوْغَلْتَ فِي مَحْوِ الظَّلَامِ فَأَزْهَرَتْ *** أَيَّـامُ سَـيْـفِـكَ أُمْـنِيَاتٍ تُهْرَقُ

الصّدْقُ مِرآةُ احْتِـيَـاجِكَ قِـرْبَةٌ *** تَـرْوِي العَطَاشَى لِلْيَقِينِ وَتَغْدِقُ

نُورٌ تَـوَضَّـأَتِ الـشّـمُوسُ بِنَبْعِهِ *** أَضْحَتْ بِبُرْهَانِ الوِلَايَةِ تُوثَقُ

يَا أَكْمَلَ المَعْنَى المُصَانِ مِن الهَوَى ** هَبْنَا وُجُودَكَ حِيْنَمَا يَتَفَرّقُوا

يَا كَوْثَرَ الِأيمَـانِ صُـلْـبَ مَجَرَّةٍ *** إِذْ نَـحْـوَهَا أَهْلُ السّمَاءِ تَسَلَّقُوا

يَمَّمْتَ نَـحْـوَ اللهِ وَجْـهَ حَـقِـيـقَةٍ *** فَـرْدَاً سَـمَـاوِيَّ الرؤى لا يُسبقُ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى