أدب وشعر

تسابيح في حضرة علي

عـلـى كـتِـفَـيـــهِ كـان يـحـــــــــــــمـلُ حـزنَـهُ   ***   ويُـسـرجُ فـي لـيـل الـمـســـاكـيـنِ مَـتْـنَـهُ

كـسـاعـي بـريــــــــــــــــــدٍ, مـا أّلـذَّ رسـائـلاً   ***   لـكـلّ يـتـيـمٍ هُـنَّ أَشـبـعــــــــــــنَ بـطـنَـهُ

عـلـى هـامـشِ الـمـعـنـى يــنـامـون، مـا رأَت   ***   مـعـاجـمُـهـم خـبـزاً, لـتـسْـــــــــرُدَ لـونَـهُ

ولا فـصَّـلـتْ أَجـســــــــادُهـم غـيـرَ عُـريِـهـا   ***   لـتـزهـدَ مـن حَـمْـلِ الـعــــذابـاتِ خـشـنَـهُ

تُـراودهُ الـدنـيـا بـنِـسْــــــــوتـهـا تـصـيـحُ: ذلـــــــــــــــكَ مـن لُـمـتُــــــــــــــــــــنَّـنـي فـيـه! إنَّـهُ

درى أنـهـا سِـجـنٌ وأَنَّ سـجـيــــــــــــــــنَـهـا   ***   كـسَـجَّـانـهـا، فـاخـتـارَ تـقــــــواهُ سـجـنَـهُ

وأنّ بـنـاتَ الـدهْـرِ يَـضْـحَــــــــكْـنَ لـلـفـتـى   ***   ويـنْـدُبْـنَ أنْ لا أَضْـحـــــــــــــكَ اللهُ سِـنَّـهُ

فـمِـنْ قـولِـهـا؛ يـا كَـم تـبـسَّـمَ ضــــــــاحـكـاً   ***   ومن غيظها امتازتْ؛ فـعَـضَّـــتْـهُ حُـسْـنَـهُ

ولـكـنّـهُ مَـنْ لـيـــــــــــــــسَ يـسـودُّ وجـهُـهُ   ***   ومَـنْ يُـدركـانِ اثـنـانِ ــ لا غـيْـرَ ــ شـأنَـهُ

ومَـن بـالـنـهـاراتِ الـطـويـــــــــــلـةِ وحـدَهُ   ***   يـمـوتُ ويـحـيـا والـمـنـايـا يُـحِـــــــــطْـنَـهُ

ومَـن لـيـلُـهُ جـافـاهُ، مـا اشـتـــــــاقَ نـومَـهُ   ***   ولا الـدمْـعُ جـافـى، أيّـهـا الـلـيـلُ، جَـــفْـنَـهُ

إذا بـاسـمـهِ نـاديـتُ؛ كـم يـزدهـــــي فـمـي   ***    لأنَّ فـمـي تـرديــــــــــــــــــدُهُ صـارَ فـنَّـهُ

شـاكـر الـغـزي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى