مقالات

تفسير آيات من القرآن الكريم(آل عمران 52-54)

قال تعالى : {فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53) وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} [آل عمران: 52 – 54].

تفسير مجمع البيان
– ذكر الطبرسي في تفسير هذه الآيات (1) :

{فلما أحس} أي: وجد. وقيل: أبصر ورأى. وقيل: علم {عيسى منهم الكفر} وأنهم لا يزدادون إلا إصرارا على الكفر بعد ظهور الآيات والمعجزات، امتحن المؤمنين من قومه بالسؤال والتعريف عما في اعتقادهم من نصرته ف‍ {قال أنصاري إلى الله} وقيل: إنه لما عرف منهم العزم على قتله قال: من أنصاري إلى الله، وفيه أقوال أحدها: إن معناه من أعوان على هؤلاء الكفار، مع معونة الله، عن السدي وابن جريج والثاني: إن معناه من أنصاري في السبيل إلى الله، عن الحسن، لأنه دعاهم إلى سبيل الله والثالث: إن معناه من أعواني على إقامة الدين المؤدي إلى الله أي: إلى نيل ثوابه، كقوله: {إني ذاهب إلى ربي سيهديني}.

ومما يسأل على هذا: إن عيسى إنما بعث للوعظ دون الحرب، فلم استنصر عليهم؟ فيقال لهم للجماعة من الكافرين الذين أرادوا قتله عند إظهار الدعوة، عن الحسن ومجاهد. وقيل أيضا: يجوز أن يكون طلب النصرة للتمكين من إقامة الحجة، ولتميز الموافق من المخالف {قال الحواريون} واختلف في سبب تسميتهم بذلك على أقوال أولها: إنهم سموا بذلك لنقاء ثيابهم، عن سعيد بن جبير وثانيها:

إنهم كانوا قصارين يبيضون الثياب، عن ابن أبي نجيح، عن أبي أرطأه وثالثها: إنهم كانوا صيادين يصيدون السمك، عن ابن عباس والسدي. ورابعها: إنهم كانوا خاصة الأنبياء، عن قتادة والضحاك، وهذا أوجه لأنهم مدحوا بهذا الاسم، كأنه ذهب إلى نقاء قلوبهم، كنقاء الثوب الأبيض بالتحوير. ويروى عن النبي ” صلى الله عليه وآله وسلم ” أنه قال: ” الزبير ابن عمتي، وحواريي من أمتي “. وقال الحسن: الحواري الناصر.

والحواريون: الأنصار. وقال الكلبي وأبو روق: الحواريون أصفياء عيسى، وكانوا اثني عشر رجلا. وقال عبد الله بن المبارك: سموا حواريين لأنهم كانوا نورانيين، عليهم أثر العبادة ونورها وحسنها، كما قال تعالى: {سيماهم في وجوههم من أثر السجود}.

{نحن أنصار الله} معناه: نحن أعوان الله على الكافرين من قومك، أي:

أعوان رسول الله ” صلى الله عليه وآله وسلم “، وأعوان دين الله {آمنا بالله} أي: صدقنا بالله أنه واحد لا شريك له {واشهد} يا عيسى {بأنا مسلمون} أي: كن لنا شهيدا عند الله. أشهدوه على إسلامهم لأن الأنبياء شهداء على خلقه يوم القيامة، كما قال تعالى {ويوم نبعث من كل أمة شهيدا} {ربنا} أي: يا ربنا {آمنا بما أنزلت} على عيسى {واتبعنا الرسول} أي: اتبعناه.

{فاكتبنا مع الشاهدين} أي: في جملة الشاهدين بجميع ما أنزلت، لنفوز بما فازوا به، وننال ما نالوا من كرامتك. وقيل: معناه واجعلنا مع محمد ” صلى الله عليه وآله وسلم ” وأمته، عن ابن عباس. وقد سماهم الله شهداء بقوله {لتكونوا شهداء على الناس} أي: من الشاهدين بالحق من عندك. هذا كله حكاية قول الحواريين. وروي أنهم اتبعوا عيسى، وكانوا إذا جاعوا قالوا: يا روح الله! جعنا. فيضرب بيده على الأرض، سهلا كان أو جبلا، فيخرج لكل انسان منهم رغيفين يأكلهما. وإذا عطشوا قالوا: يا روح الله! عطشنا. فيضرب بيده على الأرض، سهلا كان أو جبلا، فيخرج ماء فيشربون. قالوا: يا روح الله من أفضل منا، إذا شئنا أطعمتنا، وإذا شئنا سقيتنا، وقد آمنا بك واتبعناك؟ قال: أفضل منكم من يعمل بيده، ويأكل من كسبه. فصاروا يغسلون الثياب بالكراء.

وقوله: {ومكروا} يعني: كفار بني إسرائيل الذين عناهم الله بقوله: {فلما أحس عيسى منهم الكفر} الآية ومعناه: دبروا لقتل عيسى ” عليه السلام ” {ومكر الله} أي:

جازاهم على مكرهم. وسمى المجازاة على المكر مكرا، كما قال الله تعالى: {الله يستهزئ بهم} وجاء في التفسير: إن عيسى بعد اخراج قومه إياه من بين أظهرهم، عاد إليهم مع الحواريين، وصاح فيهم بالدعوة، فهموا بقتله، وتواطؤوا على الفتك به، فذلك مكرهم به، ومكر الله بهم إلقاؤه الشبه على صاحبهم الذي أراد قتل عيسى، حتى قتل وصلب، ورفع عيسى إلى السماء.

وقال ابن عباس: لما أراد ملك بني إسرائيل قتل عيسى ” عليه السلام “، دخل خوخته، وفيها كوة. فرفعه جبرائيل من الكوة إلى السماء، وقال الملك لرجل منهم خبيث:

أدخل عليه فاقتله. فدخل الخوخة فألقى الله عليه شبه عيسى، فخرج إلى أصحابه يخبرهم أنه ليس في البيت فقتلوه وصلبوه، وظنوا أنه عيسى. وقال وهب: أسروه، ونصبوا له خشبة ليصلبوه، فأظلمت الأرض، وأرسل الله الملائكة، فحالوا بينه وبينهم فأخذوا رجلا يقال له يهوذا، وهو الذي دلهم على المسيح، وذلك أن عيسى جمع الحواريين تلك الليلة، وأوصاهم، ثم قال: ليكفرن بي أحدكم قبل أن يصيح الديك، ويبيعني بدراهم يسيرة. فخرجوا وتفرقوا. وكانت اليهود تطلبه، فأتى أحد الحواريين إليهم فقال: ما تجعلوا لي إن أدلكم عليه؟ فجعلوا له ثلاثين درهما، فأخذها، ودلهم عليه. فألقى الله عليه شبه عيسى ” عليه السلام ” لما دخل البيت، ورفع عيسى، فأخذ فقال: أنا الذي دللتكم عليه! فلم يلتفتوا إلى قوله، وصلبوه وهم يظنون أنه عيسى. فلما صلب شبه عيسى ” عليه السلام ” وأتى على ذلك سبعة أيام، قال الله عز وجل لعيسى: اهبط على مريم لتجمع لك الحواريين، وتبثهم في الأرض دعاة.

فهبط واشتعل الجبل نورا، فجمعت له الحواريين، فبثهم في الأرض دعاة، ثم رفعه الله سبحانه. وتلك الليلة هي الليلة التي تدخن فيها النصارى.

فلما أصبح الحواريون، حدث كل واحد منهم بلغة من أرسله عيسى ” عليه السلام ” إليهم فذلك قوله تعالى: {ومكروا ومكر الله} أي: أفضل المعاونين. وقيل: أنصف الماكرين وأعدلهم، لأن مكرهم ظلم، ومكره عدل وإنصاف. وإنما أضاف الله المكر إلى نفسه على مزاوجة الكلام، كما قال: {فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم} والثاني ليس باعتداء، وإنما هو جزاء. وهذا أحد وجوه البلاغة كالمجانسة، والمطابقة، والمقابلة. فالمجانسة كقوله: {تتقلب فيه القلوب والأبصار}. والمطابقة كقوله: {ماذا أنزل ربكم قالوا خيرا} بالنصب على مطابقة السؤال. والمقابلة نحو قوله: {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ووجوه يومئذ باسرة تظن أن يفعل بها فاقرة}.

__________________

1- مجمع البيان ، الطبرسي ، ج2، ص302-305.

تفسير الكاشف
– ذكر محمد جواد مغنية في تفسير هذه الآيات (1) :

الحق وأرباب المنافع :

ما من عاقل تام الإدراك ينكر الحق ، ويؤثر الباطل عليه إلا لهوى في نفسه ، أو شبهة في ذهنه ، أو لجهله بالدليل ، أو لخلل في عرض الدليل . . وبديهة ان أدلة الأنبياء كافية وافية على نبوتهم من جميع الجهات ، حتى دفع الأوهام والشبهات ، بحيث لا تبقي أدلتهم أية وسيلة لإنكار الحق إلا بالعناد والمكابرة . .

والا لم يكن للَّه ولا لأنبيائه على الناس الحجة .

ومن بحث عن السبب الموجب لكيد من كاد للأنبياء ، وانكار من أنكر رسالتهم بعد أن رأوا ما رأوا من الآيات والمعجزات فلا يجد أي سبب لهذا الكيد والإنكار الا المنافع الشخصية ، والحرص على الجاه والمال . . والشواهد على هذه الحقيقة من الكتب السماوية والأحاديث النبوية لا تحصيها كثرة ، منها ان الطغاة المترفين من قوم هود النبي قاوموه لا لشيء الا لأنه قال لهم : { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ وتَتَّخِذُونَ مَصانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ وإِذا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ فَاتَّقُوا اللَّهً وأَطِيعُونِ – 127 الشعراء }.

وهدد شعيبا الأغنياء من قومه ، وقالوا له : { يا شُعَيْبُ أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ ما يَعْبُدُ آباؤُنا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوالِنا ما نَشؤُا . . ولَوْ لا رَهْطُكَ لَرَجَمْناكَ 87 – 91 هود } . أما ذنبه الأول والأخير فهو قوله : { إِنِّي أَراكُمْ بِخَيْرٍ وإِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ ، ويا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيالَ والْمِيزانَ بِالْقِسْطِ ولا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْياءَهُمْ ولا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ – 85 هود } . وكان قارون من أغنى قوم موسى ، وأقرب الناس إليه رحما ، ومع ذلك نصب العداء له ، حيث وعظه بقوله : { وأَحْسِنْ كَما أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ . . ولا تَبْغِ الْفَسادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهً لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ – 79 القصص } .

وكان عبد اللَّه بن أبيّ من زعماء المدينة وأثريائها ، ولما هاجر الرسول إليها من مكة ثارت الغيرة في نفس ابن أبي ، وأسمع الرسول كلاما نابيا ، فقال سعد بن عبادة : يا رسول اللَّه لا يعرض في قلبك من قول هذا شيء ، فقد كنّا أجمعنا على أن نملَّكه علينا ، وهو يرى الآن انك قد سلبته أمرا كان قد أشرف عليه ( 2 ) .

وكفى دليلا على هذه الحقيقة قوله تعالى : { كُلَّما جاءَهُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُوا وفَرِيقاً يَقْتُلُونَ – المائدة 70 } . وقد كذّبوا السيد المسيح ، وحاولوا قتله لأنه دعاهم إلى المحبة والعدالة والمساواة ، وان لا يكنزوا الذهب وحولهم الجياع والمعوزون ، ومن تعاليمه : « لا تكنزوا لكم كنوزا على الأرض . . غني يدخل باب السماء كحبل غليظ يدخل سم الخياط » .

من انصاري الى الله ؟

فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قالَ مَنْ أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ } . كان اليهود قبل ميلاد عيسى يؤمنون بالمسيح المنتظر ، فلما جاءهم بالبينات والمعجزات اختلفوا فيه ، فآمن به المساكين والمستضعفون الذين لا يخافون على مال ولا جاه ، وكفر به أكثر أهل الجاه والمال خوفا على مناصبهم ومكاسبهم ، كما هو شأنهم مع كل مصلح ، نبيا كان أو غير نبي ، مع علمهم بأنه الصادق المحق .

وقال بعض المفسرين : ان اليهود رفضوا الايمان بمحمد ، لأنه عربي من نسل إسماعيل ، ولو كان يهوديا من نسل اسحق لآمنوا به ، وهذا خطأ ، لأن عيسى ( عليه السلام ) من اليهود ، ومع هذا حاربوه ، وحاولوا قتله وصلبه . . وكذلك محمد ( صلى الله عليه واله ) حاربه صناديد قريش ، والسر هنا وهناك واحد ، وهو الحرص على الدنيا والمنافع ، لا العصبية القومية .

ومهما يكن ، فقد أحس عيسى من قومه الإصرار على الكفر والعناد ، ولاقى منهم الشدائد ، تماما كما لاقى محمد ( صلى الله عليه واله ) من قومه ، وعندها قال عيسى :

مَنْ أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ } . أي من هم ؟ وأين هم ؟ المؤمنون الذين يناصرون دين اللَّه ، ويحامون عنه ، ويبلَّغونه بعدي إلى الناس . . إذ لا بد لكل صاحب رسالة من أنصار ينهضون بها ، ويذبون عنها ، وينشرونها بين الناس .

قالَ الْحَوارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ واشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ . رَبَّنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ واتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِينَ } . المراد بالحواريين خاصة الرجل ، مأخوذ من الحور ، وهو شدة النقاء والبياض . وقولهم : { آمَنَّا بِاللَّهِ واشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ } دليل على ان دين اللَّه واحد منذ وجد إلى ما لا نهاية ، وهو الإسلام ، وقد جاء به جميع الأنبياء ، دون استثناء ، والاختلاف انما هو في بعض الأحكام وصور العبادة ، وعلى هذا ، فكل من آمن باللَّه وكتبه ورسله فهو مسلم ، وان أسمى نفسه نصرانيا أو يهوديا . . وسبق الكلام عن ذلك مفصلا عند تفسير قوله تعالى : { إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ – الآية 19 من هذه السورة }.

وقول الحواريين : { فَاكْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِينَ } دعاء منهم للَّه سبحانه أن يجعلهم في زمرة المؤمنين الذين شهدوا للَّه بالوحدانية ، ولأنبيائه بالصدق والأمانة ، ليفوزوا بما فاز به المخلصون المرضيون ، وينالوا ما نالوه من الكرامة عند اللَّه سبحانه .

وجاء في الكثير من التفاسير ان عدد الحواريين كان اثني عشر ، وبعض المفسرين ذكر أسماءهم ومهنهم ، ونحن نسكت عن ذلك لحديث : اسكتوا عما سكت اللَّه عنه .

اللَّه خير الماكرين :

ومَكَرُوا ومَكَرَ اللَّهُ واللَّهُ خَيْرُ الْماكِرِينَ } . لهذه الآية نظائر كثيرة ، منها الآية 30 من سورة الأنفال : { ويَمْكُرُونَ ويَمْكُرُ اللَّهُ واللَّهُ خَيْرُ الْماكِرِينَ } .

والآية 50 من سورة النمل : { ومَكَرُوا مَكْراً ومَكَرْنا مَكْراً وهُمْ لا يَشْعُرُونَ } .

والآية 21 يونس : { قُلِ اللَّهُ أَسْرَعُ مَكْراً إِنَّ رُسُلَنا يَكْتُبُونَ ما تَمْكُرُونَ } .

والآية 99 الأعراف : { أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ } .

والمراد بمكر الكافرين والمنافقين الحيلة والخداع والغدر وتبييت الشر ، أما مكر اللَّه تعالى فالمراد به إبطال مكر الماكرين وتدبيرهم ، كما نطقت الآية 43 من سورة فاطر : { ولا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ } . . وفي القرآن صفات كثيرة أطلقت عليه سبحانه ، وظاهرها يوهم عدم جواز نسبتها إليه تعالى ، مثل الشاكر والمؤمن والتواب والمتكبر ، ومع التأمل والإمعان يجدها في محلها ، فان معنى الشاكر انه سبحانه يجزي الشاكرين والمطيعين بالثواب ، والمؤمن انه مصدر الأمان والسلام ، والتواب انه يتقبل التوبة من التائبين ، والمتكبر ان كل ما في الكون حقير بالنسبة إليه تعالى . . وبهذا يتبين معنا ان المكر حرام إذا قصدت به الإضرار بالغير ، وحلال إذا قصدت به دفع الضرر عن نفسك أو غيرك .

ونذكر فيما يلي مثالين على إبطال اللَّه لمكر الكافرين وكيدهم :

1 – ان اليهود مكروا بتواطئهم على قتل عيسى ، ولكن اللَّه سبحانه أبطل مكرهم ، حيث ألقى شبه عيسى على يهوذا الذي حرض على قتله ، ورفع عيسى إلى السماء .

2 – ان قريشا أجمعوا أمرهم أن يتخلصوا من محمد ، وذلك أن يختاروا شابا من كل بطن ، ويضربوه بسيوفهم ، وهو نائم في فراشه ، فيتفرق دمه بين الجميع . . فأبطل اللَّه مكرهم ، حيث أمر نبيه بالخروج من مكة ، وأن ينام علي في فراشه ، يوهم القوم ان محمدا لم يسافر ، خوفا من اللحاق به ، واستلقى عليّ في فراش ابن عمه ، وجر عليه بردته . . ولما اقتحم المتآمرون الدار وجدوا عليا هو الذي يرقد في الفراش . . وذهب اللَّه بكيدهم ، وما كيد الكافرين إلا في ضلال .

___________________
1- الكاشف ، محمد جواد مغنية ، ج2 ، ص65-69.

2- يأتي في تفسير الآية 61 من هذه السورة أن وفد نجران اعتقد نبوة محمد ، ومع ذلك رفض الاعتراف بها للأموال التي يقبضها من الملوك .

تفسير الميزان
– ذكر الطباطبائي في تفسير هذه الآيات (1)  :

قوله تعالى: {فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله}، لما كانت البشارة التي بشر بها مريم مشتملة على جمل قصص عيسى (عليه السلام) من حين حمله إلى حين رسالته ودعوته اقتصر عليها اقتصاصا إيجازا في الكلام وفرع عليها تتمة الجملة من قصته وهو انتخابه حوارييه ومكر قومه به ومكر الله بهم في تطهيره منهم وتوفيه ورفعه إليه، وهو تمام القصة.

وقد اعتبر في القصة المقدار الذي يهم إلقاؤه إلى النصارى حين نزول الآيات، وهم نصارى نجران: الوفد الذين أتوا المدينة للبحث والاحتجاج، ولذلك أسقط منها بعض الخصوصيات التي تشتمل عليه قصصه المذكورة في سائر السور القرآنية كسورة النساء والمائدة والأنبياء والزخرف والصف.

وفي استعمال لفظ الإحساس في مورد الكفر مع كونه أمرا قلبيا إشعار بظهوره منهم حتى تعلق به الإحساس أو أنهم هموا بإيذائه وقتله بسبب كفرهم فأحس به فقوله: {فلما أحس عيسى} أي استشعر واستظهر منهم أي من بني إسرائيل المذكور اسمهم في البشارة الكفر قال من أنصاري إلى الله؟ وإنما أراد بهذا الاستفهام أن يتميز عدة من رجال قومه فيتمحضوا للحق فتستقر فيهم عدة الدين، وتتمركز فيهم قوته ثم تنتشر من عندهم دعوته، وهذا شأن كل قوة من القوى الطبيعية والاجتماعية وغيرها، أنها إذا شرعت في الفعل ونشر التأثير وبث العمل كان من اللازم أن تتخذ لنفسها كانونا تجتمع فيه وتعتمد عليه وتستمد منه ولو لا ذلك لم تستقر على عمل، وذهبت سدى لا تجدي نفعا.

و نظير ذلك في دعوة الإسلام بيعة العقبة وبيعة الشجرة أراد بها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ركوز القدرة وتجمع القوة ليستقيم به أمر الدعوة.

فلما أيقن عيسى (عليه السلام) أن دعوته غير ناجحة في بني إسرائيل كلهم أو جلهم، وأنهم كافرون به لا محالة، وأنهم لو أخمدوا أنفاسه بطلت الدعوة واشتدت المحنة مهد لبقاء دعوته هذا التمهيد فاستنصر منهم للسلوك إلى الله سبحانه فأجابه الحواريون على ذلك فتميزوا من سائر القوم بالإيمان فكان ذلك أساسا لتميز الإيمان من الكفر وظهوره عليه بنشر الدعوة وإقامة الحجة كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ} [الصف: 14].

وقد قيد الأنصار في قوله: من أنصاري بقوله: إلى الله ليتم به معنى التشويق والتحريص الذي سيق لأجله هذا الاستفهام نظير قوله تعالى: {مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا} [البقرة: 245].

والظرف متعلق بقوله : أنصاري، بتضمين النصرة معنى السلوك والذهاب أو ما يشابههما كما حكى عن إبراهيم (عليه السلام) من قوله: {إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الصافات : 99].

وأما ما احتمله بعض المفسرين من كون إلى بمعنى مع فلا دليل عليه ولا يساعد أدب القرآن أن يجعله تعالى في عداد غيره فيعد غير الله ناصرا كما يعده ناصرا، ولا يساعد عليه أدب عيسى (عليه السلام) اللائح مما يحكيه القرآن من قوله، على أن قوله تعالى : {قال الحواريون نحن أنصار الله}، أيضا لا يساعد عليه إذ كان من اللازم على ذلك أن يقولوا: نحن أنصارك مع الله فليتأمل.

قوله تعالى: قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون، حواري الإنسان من اختص به من الناس، وقيل أصله من الحور وهو شدة البياض، ولم يستعمل القرآن هذا اللفظ إلا في خواص عيسى (عليه السلام) من أصحابه.

و قولهم :{ آمنا بالله}، بمنزل التفسير لقولهم: نحن أنصار الله وهذا مما يؤيد كون قوله: أنصاري إلى الله جاريا مجرى التضمين كما مر فإنه يفيد معنى السلوك في الطريق إلى الله، والإيمان طريق.

وهل هذا أول إيمانهم بعيسى (عليه السلام)؟ ربما استفيد من قوله تعالى: {كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ } [الصف: 14] ، أنه إيمان، بعد إيمان ولا ضير فيه كما يظهر بالرجوع إلى ما أوضحناه من كون الإيمان والإسلام ذوي مراتب مختلفة بعضها فوق بعض.

بل ربما دل قوله تعالى: {وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111) } [المائدة: 111، 112] ، أن إجابتهم إنما كانت بوحي من الله تعالى إليهم، وأنهم كانوا أنبياء فيكون الإيمان الذي أجابوه به هو الإيمان بعد الإيمان.

على أن قولهم: {واشهد بأنا مسلمون ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول}، وهذا الإسلام هو التسليم المطلق لجميع ما يريده الله تعالى منهم وفيهم – يدل أيضا على ذلك فإن هذا الإسلام لا يتأتى إلا من خلص المؤمنين لا من كل من شهد بالتوحيد والنبوة مجرد شهادة، بيان ذلك أنه قد مر في البحث عن مراتب الإيمان والإسلام: أن كل مرتبة من الإيمان تسبقها مرتبة من مراتب الإسلام كما يدل عليه قولهم: آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون، حيث أتوا في الإيمان بالفعل وفي الإسلام بالصفة فأول مراتب الإسلام هو التسليم والشهادة على أصل الدين إجمالا، ويتلوه الإذعان القلبي بهذه الشهادة الصورية في الجملة، ويتلوه وهو المرتبة الثانية من الإسلام التسليم القلبي لمعنى الإيمان وينقطع عنده السخط والاعتراض الباطني بالنسبة إلى جميع ما يأمر به الله ورسوله وهو الاتباع العملي في الدين، ويتلوه وهو المرتبة الثانية من الإيمان خلوص العمل واستقرار وصف العبودية في جميع الأعمال والأفعال، ويتلوه وهو المرتبة الثالثة من الإسلام التسليم لمحبة الله وإرادته تعالى فلا يحب ولا يريد شيئا إلا بالله، ولا يقع هناك إلا ما أحبه الله وأراده ولا خبر عن محبة العبد وإرادته في نفسه، ويتلوه وهو المرتبة الثالثة من الإيمان شيوع هذا التسليم العبودي في جميع الأعمال.

فإذا تذكرت هذا الذي ذكرناه، وتأملت في قوله (عليه السلام) فيما نقل من دعوته: فاتقوا الله وأطيعون إن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم الآية، وجدت أنه (عليه السلام) أمر أولا بتقوى الله وإطاعة نفسه ثم علل ذلك بقوله: إن الله ربي وربكم، أي إن الله ربكم معشر الأمة ورب رسوله الذي أرسله إليكم، فيجب عليكم أن تتقوه بالإيمان، وأن تطيعوني بالاتباع، وبالجملة يجب عليكم أن تعبدوه بالتقوى وطاعة الرسول أي الإيمان والاتباع، فهذا هو المستفاد من هذا الكلام، ولذا بدل التقوى والإطاعة في التعليل من قوله: {فاعبدوه} وإنما فعل ذلك ليتضح ارتباط الأمر بالله لظهور الارتباط به في العبودية ثم ذكر أن هذه العبادة صراط مستقيم فجعله سبيلا ينتهي بسالكه إلى الله سبحانه.

ثم لما أحس منهم الكفر ولاحت أسباب اليأس من إيمان عامتهم قال من أنصاري إلى الله فطلب أنصارا لسلوك هذا الصراط المستقيم الذي كان يندب إليه، وهو العبودية أعني التقوى والإطاعة فأجابه الحواريون بعين ما طلبه فقالوا: {نحن أنصار الله}، ثم ذكروا ما هو كالتفسير له فقالوا:{ آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون}، ومرادهم بالإسلام إطاعته وتبعيته، ولذا لما خاطبوا ربهم خطاب تذلل والتجاء، وذكروا له ما وعدوا به عيسى (عليه السلام) قالوا: {ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول}، فبدلوا الإسلام من الاتباع، ووسعوا في الإيمان بتقييده بجميع ما أنزل الله.

فأفاد ذلك أنهم آمنوا بجميع ما أنزل الله مما علمه عيسى بن مريم من الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل، واتبعوا الرسول في ذلك، وهذا كما ترى ليس أول درجة من الإيمان بل من أعلى درجاته وأسماها.

و إنما استشهدوا عيسى (عليه السلام) في إسلامهم واتباعهم ولم يقولوا: آمنا بالله وإنا مسلمون أو ما يفيد معناه ليكونوا على حجة في عرضهم حالهم على ربهم إذ قالوا: ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول، فكأنهم قالوا: ربنا حالنا هذا الحال، ويشهد بذلك رسولك.

قوله تعالى: {ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين}، مقول قول الحواريين حذف القول من اللفظ للدلالة على حكاية نفس الواقعة وهو من الأساليب اللطيفة في القرآن الكريم، وقد مر بيانه، وقد سألوا ربهم أن يكتبهم من الشاهدين، وفرعوا ذلك على إيمانهم وإسلامهم جميعا لأن تبليغ الرسول رسالته إنما يتحقق ببيانه ما أنزله الله عليه قولا وفعلا، أي بتعليمه معالم الدين وعمله بها، فالشهادة على التبليغ إنما يكون بتعلمها من الرسول واتباعه عملا حتى يشاهد أنه عامل بما يدعو إليه لا يتخطاه ولا يتعداه.

والظاهر أن هذه الشهادة هي التي يومىء إليها قوله تعالى: {فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ} [الأعراف: 6] ، وهي الشهادة على التبليغ، وأما قوله تعالى: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ} [المائدة: 83] ، فهو شهادة على حقية رسالة الرسول دون التبليغ، والله أعلم.

وربما أمكن أن يستفاد من قولهم: {فاكتبنا مع الشاهدين} بعد استشهادهم الرسول على إسلامهم أن المسئول: أن يكتبهم الله من شهداء الأعمال كما يلوح ذلك مما حكاه الله تعالى في دعاء إبراهيم وإسماعيل (عليهما السلام): {رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا} [البقرة: 128] ، وليرجع إلى ما ذكرناه في ذيل الآية.

____________________

1. تفسير الميزان ، ج3 ، ص 176-180.

تفسير الامثل
– ذكر الشيخ ناصر مكارم الشيرازي في تفسير هذه الآيات (1)

استقامة الحواريين :

كان اليهود ينتظرون مجيء المسيح بموجب ما بشّرهم به موسى، قبل أن يولد. ولكنّه عندما ظهر، وتعرّضت مصالح جمع من الظالمين والمنحرفين من بني إسرائيل للخطر، لم يبق معه إلاَّ نفر قليل، بينما تركه الذين احتملوا أن يؤدّي قبولهم دعوة المسيح والتقيّد بالقوانين الإلهية إلى ضياع مصالحهم.

بعد أن أعلن عيسى دعوته وأثبتها بالأدلّة الكافية، أدرك أنّ جمعاً من بني إسرائيل يصرّون على المعارضة والعصيان ولا يتركون المعاندة والإنحراف {فلمّا أحسّ(2) عيسى منهم الكفر}، فنادى في أصحابه و {قال مَن أنصاري إلى الله}فاستجاب لندائه نفر قليل. كانوا أطهاراً سمّاهم القرآن بـ «الحواريّين». لبّوا نداء المسيح ولم يبخلوا بشيء في سبيل نشر أهدافه المقدّسة.

أعلن الحواريُون استعدادهم لتقديم كلّ عون للمسيح، وقالوا : {نحن أنصار الله آمنّا بالله واشهد بأنّا مسلمون}.

لاحظ أنّ الحواريين لم يقولوا : نحن أنصارك. بل لكي يعربوا عن منتهى إيمانهم بالتوحيد وليؤكّدوا إخلاصهم، ولكن لا يشمّ من كلامهم أيّ رائحة للشرك، قالوا : نحن أنصار الله، ننصر دينه، ونريدك شاهداً على هذه الحقيقة، لعلّهم قد شمّوا منذ ذلك اليوم رائحة الإنحراف في المستقبل وأنّ هناك من يستدعي الوهيّة عيسى من بعده، فسعوا ألاَّ يكون في كلامهم ما يمكن أن يتذرّعوا به. ضمناً نلاحظ أن الحواريين عبّروا في كلامهم عن كونهم مسلمين، وهذا يدلّ على أن الإسلام هو دين جميع الأنبياء (عليهم السلام).

وهنا ميّز المسيح (عليه السلام) أتباعه المخلصين من الأعداء والمنافقين كيما يضع لدعوته برنامجاً دقيقاً وخطة مدروسة كما صنع نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله وسلم) ذلك في بيعة العقبة.

وبعدأن قبل الحواريّون دعوة المسيح إلى التعاون معه وأتّخاذه شاهداً عليهم في إيمانهم، أتّجهوا إلى الله يعرضون عليه إيمانهم قائلين : {ربّنا آمنّا بما أنزلت}.

ولكن لمّا كانت دعوى الإيمان لا تكفي وحدها، فقد اتّبعوا ذلك بقيامهم بتنفيذ أوامر الله واتّباع رسوله المسيح، وقالوا مؤكّدين : {واتّبعنا الرسول}.

عندما يتغلغل الإيمان في روح الإنسان لابدّ أن ينعكس ذلك على عمله، فبدون العمل يكون ادّعاؤه الإيمان تقوّلاً، لا إيماناً حقيقياً.

بعد ذلك طلبوا من الله قائلين {فاكتبنا مع الشاهدين}. والشاهدون هم أُولئك الذين لهم صفة قيادة الأُمم، ويوم القيامة يشهدون على أعمال الناس الحسنة والسيّئة.

وبعد أن انتهى الحواريّون من شرح إيمانهم، أشاروا إلى خطط اليهود الشيطانية، وقالوا : إنّ هؤلاء ـ لكي يقضوا على المسيح، وعلى دعوته، ويصدّوا انتشار دينه ـ وضعوا الخطط الماكرة. إلاَّ أن ما رسمه الله من مكر فاق مكرهم وكان أشدّ تأثيراً {ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين}.

____________________

1- الامثل ، ناصر مكارم الشيرازي ، ج2، ص289-290.

2 ـ التعبير بـ «أحسّ» مع أن الكفر أمر باطني لا يدرك بالحواس قد يكون أن إصرارهم على الكفر بلغ مرتبة من الشدّة وكأنه أصبح محسوساً (الميزان ـ ذيل الآية مورد البحث).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى