مقالات

حديث الغدير كاملا … حديث من كنت مولاه … وأقوال أهل السنة حول حديث غدير خم

اليكم حديث الغدير “من كنت مولاه فهذا على مولاه” كاملا وأقوال أهل السنة حول حديث غدير خم.


قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لعلي في حجة الوداع : ” . . . من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله ، وأدر الحق معه حيثما دار ، اللهم هل بلغت ” . 

يقول ابن تيمية ، مع شدة معارضته للشيعة : ” وثبت في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم أنه قال : خطبنا رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بغدير يدعى ” خم ” بين مكة والمدينة . . . “
ابن تيمية : حقوق آل البيت ص 13 .

ويقول ابن حجر : ” إن حديث الغدير صحيح لا مرية فيه . . . ولا التفات لمن قدح في صحته ولا لمن رده . . .
ويقول كذلك ” إن حديث الغدير صحيح لا مرية فيه وقد أخرجه

 جماعة – كالترمذي والنسائي وأحمد وطرقه كثيرة جدا ، ومن ثم رواه ستة عشر صحابيا وشهدوا به لعلي لما نوزع أيام خلافته . . . وكثير من أسانيدها صحاح وحسان ولا التفات لمن قدح في صحته ولا لمن رده 
ابن حجر الهيثمي : الصواعق المحرقة – ص 42 – 44 .

يقول ابن كثير في تفسيره : ” وقد ثبت في الصحيح أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال في خطبته بغدير ” خم ” . . . 
ابن كثير : تفسير القرآن العظيم ج 4 – ص 113 . 

يقول ابن حزم الأندلسي في فصله : ” وأما من كنت مولاه فعلي مولاه ، فلا يصح عن طريق الثقات أصلا ” وأما سائر الأحاديث التي تتعلق بها الرافضة فموضوعة يعرف ذلك من له أدنى علم بالأخبار ونقلتها . . . “
ابن حزم : الفصل – ج 4 – ص 148 .

ويقول الشيخ محمد أبو زهرة . ” ويستدلون – أي الشيعة – على تعيين علي رضي الله عنه بالذات ببعض آثار عن النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يعتقدون صدقها . وصحة سندها ، مثل : ” من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ” . . . ومخالفوهم يشكون في نسبة هذه الأخبار إلى الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) . . . “
محمد أبو زهرة : تاريخ المذاهب الإسلامية – ص 49 . 

يقول سبط بن الجوزي : ” اتفق علماء أهل السير على أن قصة الغدير كانت بعد رجوع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) من حجة الوداع في الثامن عشر من ذي الحجة جمع الصحابة وكانوا مائة وعشرين ألفا وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه . . . الحديث . نص ( صلى الله عليه وآله وسلم ) على ذلك بصريح العبارة دون التلويح والإشارة . 

يقول الإمام مسلم في صحيحه : ” وعن زيد بن أرقم قال : قام رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يوما فينا خطيبا بماء يدعى ” خما ” بين مكة والمدينة فحمد الله ووعظ وذكر ، ثم قال : أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب ، وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله . . . ثم قال وأهل بيتي . . . ” ولهذا يقول ابن حجر كما تقدم – ” إن حديث الغدير صحيح لا مرية فيه ، ولا يلتفت لمن قدح في صحته ولا لمن رده ” . 
صحيح مسلم : ج 7 – ص 122 – 1

وأخرج الحافظ النسائي في الخصائص : عن زيد بن أرقم قال : لما رجع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال : كأني دعيت فأجبت وإني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أعظم من الآخر ، 
كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . . . ثم قال : إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن : ثم أخذ بيد علي ( رض ) فقال : من كنت وليه ، فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . . . فقلت لزيد : سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال : نعم ، وإنه ما كان في الدوحات أحد إلا ورآه بعينه وسمعه بأذنيه . . . )
النسائي : الخصائص – ص 39 – 40 – 41 . 

وفي ذخائر العقبى للمحب الطبري ، عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : كنا عند النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في سفر فنزلنا بغدير خم ، فنودي فينا ، الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) تحت شجرة فصلى

 الظهر وأخذ بيد علي ، وقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه . قال : فلقيه عمر بعد ذلك ، فقال : هنيئا لك يا بن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ” 
أخرجه أحمد في مسنده ، وأخرجه في المناقب من حديث عمر وزاد بعد قوله وعاد من عاداه وانصر من نصره وأحب من أحبه . قال شعبة أو قال وأبغض من بغضه ” 
وعن زيد بن أرقم قال : استشهد علي بن أبي طالب الناس ، فقال أنشد الله رجلا سمع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول : ” من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه فقام ستة عشر رجلا فشهدوا 
المحب الطبري : ذخائر العقبى – ص 67 .

وأخرج ابن المغازلي الشافعي حديث الغديربطرق كثيرة ، فتارة عن زيد بن أرقم ، وأخرى عن أبي هريرة ، وثالثة عن أبي سعيد الخدري وتارة عن علي بن أبي طالب ، وعمر بن الخطاب ، وابن مسعود وبريدة ، وجابر بن عبد الله ، وغير هؤلاء .
فعن زيد بن أرقم ” أقبل نبي الله من مكة في حجة الوداع حتى نزل ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بغدير الجحفة بين مكة والمدينة فأمر بالدوحات فقم ما تحتهن من شوك ثم نادى : الصلاة جامعة ، فخرجنا إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله 
وسلم ) في يوم شديد الحر ، وإن منا لمن يضع رداءه على رأسه وبعضه على قدميه من شدة الرمضاء . . . إلى قوله : ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فرفعها 
ثم قال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، ومن كنت وليه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . قالها ثلاثا ” 
ابن المغازلي : المناقب – ص 29 – إلى ص 36 . 

ويقول الشهرستاني في الملل والنحل . ” ومثل ما جرى في كمال الإسلام وانتظام الحال حين نزل قوله تعالى : ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته ” فلما وصل غدير خم أمر بالدوحات فقممن ، ونادوا الصلاة جامعة ، ثم قال ( عليه السلام ) وهو يؤم الرحال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله ، وأدر الحق معه حيث دار ألا هل بلغت ؟ ثلاثا “
الشهرستاني : الملل والنحل – ج 1 – ص 163 .

وفي المستدرك على الصحيحين للحاكم عن زيد بن أرقم قال : ” لما رجع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) من حجة الوداع ونزل غدير ” خم ” أمر بدوحات فقممن ،فقال : كأني دعيت فأجبت ، إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله عز وجل مولاي ، وأنا مولى كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي ( رض ) فقال : من كنت مولاه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . . . ” . يقول الحاكم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وقد أخرجه الحافظ الذهبي في تلخيصه على المستدرك . . . ” 
الحاكم : المستدرك على الصحيحين – ج 3 – ص 109 وأيضا الحافظ الذهبي في تلخيصه . 


مصادر أخرى للحديث …
ابن حجر العسقلاني : الإصابة – ج 2 – ص 15 – وأيضا ج 4 – ص 568 . 
المقريزي : الخطط – ج 2 – ص 92 . 
الإمام أحمد في مسنده : ج 1 – ص 331 ط 1983 . 
البيهقي : كتاب الاعتقاد – ص 204 – وأيضا 217 ط بيروت – 1986 . 
السيوطي : الجامع الصغير – ج 2 – ص 642 . 
السيوطي : تاريخ الخلفاء ص 169 . 
المحب الطبري : الرياض النضرة – ج 2 – ص 172 . 
ابن خلكان : وفيات الأعيان – ج 4 – ص 318 ، 319 . 
الخطيب البغدادي : تاريخ بغداد – ج 7 – ص 437 . 
ابن قتيبة : الإمامة والسياسة ج 1 – ص 109 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق