أخلاق ودعاء

دعاء أمير المؤمنين علي عليه السلام في الاحتراز


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ، بِسْمِ اللَّهِ وَ بِاللَّهِ، رَبِّ احْتَرَزْتُ بِكَ، وَ تَوَكَّلْتُ عَلَيْكَ، وَ فَوَّضْتُ اَمْري اِلَيْكَ، رَبِّ اَلْجَأْتُ ضَعْفَ رُكْني اِلى قُوَّةِ رُكْنِكَ، مُسْتَجيراً بِكَ، مُسْتَنْصِراً لَكَ، مُسْتَعيناً بِكَ عَلى ذَوِي التَّعَزُّزِ عَلَيَّ وَ الْقَهْرِ لي وَ الْقُوَّةِ عَلى ضَيْمي وَ الْاَقْدامِ عَلى ظُلْمي، يا رَبِّ اِنّي في جِوارِكَ فَاِنَّهُ لاضَيْمَ عَلى جارِكَ.
رَبِّ فَاقْهَرْ عَنّي قاهِري بِقُوَّتِكَ، وَ اَوْهِنْ عَنّي مُسْتَوْهِني بِقُدْرَتِكَ، وَ اقْصِمْ عَنّي ضائِمي بِبَطْشِكَ، رَبِّ وَ اَعِذْني بِعِياذِكَ، بِكَ امْتَنِعُ عائِذُكَ، رَبِّ وَ اَدْخِلْ عَلَيَّ في ذلِكَ كُلِّهِ سِتْرَكَ، وَ مَنْ يَسْتَتِرُ بِكَ فَهُوَ الْامِنُ الْمَحْفُوظُ، وَ لاحَوْلَ وَ لاقُوَّةَ اِلاَّ بِاللَّهِ.
اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ شَريكٌ فِي الْمُلْكِ، وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَ كَبِّرْهُ تَكْبيراً، مَنْ يَكُ ذا حيلَةٍ في نَفْسِهِ، اَوْ حَوْلٍ في تَقَلُّبِهِ، اَوْ قُوَّةٍ في اَمْرِهِ، في شَيْ ءٍ سِوَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ، فَاِنَّ حَوْلي وَ قُوَّتي وَ كُلَّ حيلَتي بِاللَّهِ الْواحِدِ الْاَحَدِ الصَّمَدِ، الَّذي لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً اَحَدٌ.
كُلُّ ذي مُلْكٍ فَمَمْلُوكٌ لِلَّهِ، وَ كُلُّ ذي قُدْرَةٍ فَمَقْدُورٌ لِلَّهِ، وَ كُلِّ ظالِمٍ فَلامَحيصَ لَهُ مِنْ عَدْلِ اللَّهِ، وَ كُلُّ مُتَسَلِّطٍ فَمَقْهُورٌ لِسَطْوَةِ اللَّهِ، وَ كُلُّ شَيٍْ فَفي قَبْضَةِ اللَّهِ، صَغُرَ كُلُّ جَبَّارٍ في عَظَمَةِ اللَّهِ، ذَلَّ كُلُّ عَنيدٍ لِبَطْشِ اللَّهِ، اِسْتَظْهَرْتُ عَلى كُلِّ عَدُوٍّ، وَ دَرَأْتُ في نَحْرِ كُلِّ عاتٍ بِاللَّهِ.
ضَرَبْتُ بِاِذْنِ اللَّهِ بَيْني وَ بَيْنَ كُلِّ مُتْرَفٍ ذي سَطْوَةٍ، وَ جَبَّارِ ذي نَخْوَةٍ، وَ مُتَسَلِّطٍ ذي قُدْرَةٍ، وَ عاتٍ ذي مُهْلَةٍ، وَ والٍ ذي اِمْرَةٍ، وَ حاسِدٍ ذي صَنيعَةٍ، وَ ماكِرٍ ذي مَكيدَةٍ، وَ كُلِّ مُعانٍ اَوْ مُعينٍ عَلى مَقالَةٍ مُغْوِيَةٍ، اَوْ حيلَةٍ مُوذِيَةٍ، اَوْ سِعايَةٍ مُشْلِيَةٍ، اَوْ غيلَةٍ مُرْدِيَةٍ، وَ كُلِّ طاغٍ ذي كِبْرِياءٍ، اَوْ مُعْجَبٍ ذي خُيَلاءٍ عَلى كُلِّ نَفْسٍ في كُلِّ مَذْهَبٍ.
وَ اَعْدَدْتُ لِنَفْسي وَ ذُرِّيِّتي مِنْهُمْ حِجاباً بِما اَنْزَلْتَ في كِتابِكَ، وَ اَحْكَمْتَ مِنْ وَحْيِكَ الَّذي لايُؤْتى بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ، وَ هُوَ الْكِتابُ الْعَدْلُ الْعَزيزُ الْجَليلُ الَّذي لايَأْتيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ، تَنْزيلٌ مِنْ حَكيمٍ مَجيدٍ، خَتَمَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَ عَلى سَمْعِهِمْ وَ عَلى اَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ، وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظيمٌ، وَ صَلَّى اللَّهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِهِ وَ سَلَّمَ تَسْليماً كَثيراً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق