أخلاق ودعاء

دعاء أمير المومنين عليه السلام في العوذة في كل يوم بعد الاستغفار

 

روى انه كان اميرالمؤمنين عليه السلام اذا فرغ من الاستغفار تعوّذ باللّه في كلّ يوم و قال:

اَعُوذُ بِاللَّهِ السَّميعِ الْعَليمِ مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجيمِ وَ اَعُوذُ بِاللَّهِ اَنْ يَحْضُرُونِ.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ اَلْحَمْدُلِلَّهِ رَبِّ الْعالَمينَ اَلرَّحْمنِ الرَّحيمِ مالِكِ يَوْمِ الدّينِ اِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ اِيَّاكَ نَسْتَعينُ اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقيمَ صِراطَ الَّذينَ اَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَ لَاالضَّالّينَ.

اَللَّهُمَّ اِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ لا نَعْبُدُ سِواكَ، وَ نَسْتَعينُ بِكَ فَكَفى بِكَ مُعيناً، وَ نَسْتَكْفيكَ فَكَفى بِكَ كافِياً وَ اَميناً، وَ نَعْتَصِمُ بِكَ فَكَفى بِكَ عاصِماً وَ ضَميناً، وَ نَحْتَرِسُ بِكَ مِنْ اَعْدائنا.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ، وَ بِحَوْلِكَ يا ذَاالْجَلالِ وَ الْاِكْرامِ، وَ بِقُوَّتِكَ يا ذَاالْقُوَّةِ، وَ بِعِزَّتِكَ يا ذَاالْعِزَّةِ، وَ بِقُدْرَتِكَ يا ذَاالْقُدْرَةِ، وَ بِمَنْعَتِكَ يا ذَاالْمَنْعَةِ، وَ بِسُلْطانِكَ يا ذَاالسُّلْطانِ، وَ بِكِفايَتِكَ يا ذَاالْكِفايَةِ، وَ اَسْتَتِرُ مِنْهُمْ بِكَلِماتِكَ وَ اَحْتَجِبُ مِنْهُمْ بِحِجابِكَ.

وَ اَتْلُو عَلَيْهِمْ اياتِكَ الَّتي تَطْمَئِنُّ بِها قُلُوبُ اَوْلِيائِكَ وَ تَحُولُ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ اَعْدائِكَ بِمَشِيَّتِكَ، وَ اَقْرَءُ عَلَيْهِمْ خَتَمَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَ عَلى سَمْعِهِمْ وَ عَلى اَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظيمٌ، اُولئِكَ الَّذينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدى فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما كانُوا مُهْتَدينَ.

ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَكَهُمْ في ظُلُماتٍ لايُبْصِرُونَ، صُمٌّ بُكْمٌ عُمْىٌ فَهُمْ لايَرْجِعُونَ، يَكادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ اَبْصارَهُمْ كُلَّما اَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فيهِ، وَ اِذا اَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قامُوا وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَ اَبْصارِهِمْ اِنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيْ ءٍ قَديرٌ، اُولئِكَ الَّذينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدى وَ الْعَذابَ بِالْمَغْفِرَةِ.

اَللَّهُ وَلِىُّ الَّذينَ امَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ اِلَى النُّورِ وَ الَّذينَ كَفَرُوا اَوْلِيائُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ اِلَى الظُّلُماتِ، لايَقْدِرُونَ عَلى شَيْ ءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَ اللَّهُ لايَهْدِى الْقَوْمَ الْكافِرينَ، وَ اللَّهُ لايَهْدِى الْقَوْمَ الظَّالِمينَ، وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَاُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ.

لَهُمْ قُلُوبٌ لايَفْقَهُونَ بِها وَ لَهُمْ اَعْيُنٌ لايُبْصِرُونَ بِها، وَ لَهُمْ اذانٌ لايَسْمَعُونَ بِها، اُولئِكَ كَالْاَنْعامِ بَلْ هُمْ اَضَلُّ، اُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ، وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هادِىَ لَهُ وَ يَذَرُهُمْ في طُغْيانِهِمْ يَعْمَهُونَ.

وَ اِنْ تَدْعُوهُمْ اِلَى الْهُدى لايَسْمَعُوا وَ تَريهُمْ يَنْظُرُونَ اِلَيْكَ وَ هُمْ لايُبْصِرُونَ، وَ مِنْ فَوْقِهِمْ غَواشٍ اِنَّهُمْ كانُوا قَوْماً عَمينَ، وَ بَيْنَهُما حِجابٌ، صُمٌّ بُكْمٌ عُمْىٌ فَهُمْ لايَعْقِلُونَ، وَ اللَّهُ اَرْكَسَهُمْ بِما كَسَبُوا، اَتُريدُونَ اَنْ تَهْدُوا مَنْ اَضَلَّ اللَّهُ وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبيلاً، وَ قَوْلِهِمْ قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْها بِكُفْرِهِمْ.

اَللَّهُمَّ يا اَللَّهُ، يا هُوَ مَنْ لايَعْلَمُ اَيْنَ هُوَ وَ حَيْثُ هُوَ اِلاَّ هُوَ، يا ذَاالْجَلالِ وَ الْاِكْرامِ، اَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْعَظيمِ اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ وَ اَنْ تَطْبَعَ عَلى قُلُوبِ اَعْدائي اَنْ يُبْصِرُوني، وَ اَنْ تَحْرُسَني اَنْ يَفْقَهُوني وَ يَمْكُرُوا بي، فَاِنَّها مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ اَرْبَعينَ سَنَةً يَتيهُونَ فِي الْاَرْضِ.

اَللَّهُمَّ اِنّي اِسْتَجَرْتُ بِعِزَّتِكَ فَاَجِرْني، وَ اعْتَصَمْتُ بِقُدْرَتِكَ فَاعْصِمْني، وَ اسْتَتَرْتُ بِحِجابِكَ فَاسْتُرْني، وَ انْتَصَرْتُ بِكَ فَانْصُرْني، وَ امْتَنَعْتُ بِقُوَّتِكَ فَامْنَعْ مِنّي اَنْ يَصِلُوا اِلَىَّ اَوْ يَظْفَرُوا بي وَ يُوْذُوني، اَوْ يَظْهَرُوا عَلَىَّ اَوْ يَقْتُلُونِ.

يا مَنْ اِلَيْهِ الْمُنْتَهى، بِالْاِسْمِ الَّذِي احْتَجَبْتَ بِهِ مِنْ خَلْقِكَ اُحْجُبْني مِنْ عُدُوّي، وَ بِالْاِسْمِ الَّذِي امْتَنَعْتَ بِهِ اَنْ يُحاطَ بِكَ عِلْماً حَيِّرْهُمْ عَنّي حَتّى لايَلْقَوْني وَ لايَرَوْني، وَ اضْرِبْ عَلَيْهِمْ سُرادِقَ الظُّلْمَةِ وَ حُجَبَ الْحَيْرَةِ وَ كَابَةَ الْغَمْرَةِ، وَ ابْتَلِهِمْ بِالْبَلاءِ وَ اخْسَأْهُمْ وَ اَعْمِهِمْ.

وَ اجْعَلْ كَيْدَهُمْ في تَبابٍ وَ اَوْهِنْ اَمْرَهُمْ، وَ اجْعَلْ سَعْيَهُمْ في خُسْرانٍ وَ طَلَبَهُمْ في خِذْلانٍ، قُلْ اَرَاَيْتُمْ اِنْ اَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَ اَبْصارَكُمْ وَ خَتَمَ عَلى قُلُوبِكُمْ، مَنْ اِلهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتيكُمْ بِهِ.

اَللَّهُمَّ بِعِزَّتِكَ وَ قُدْرَتِكَ، وَ عَظَمَتِكَ وَ قُوَّتِكَ، وَ بِاسْمِكَ وَ تَمَكُّنِكَ وَ سُلْطانِكَ، وَ مَكانِكَ وَ حِجابِكَ وَ شَأْنِكَ، وَ جَلالِكَ وَ عُلُوِّكَ، وَ ارْتِفاعِكَ وَ دُنُوِّكَ، وَ قَهْرِكَ وَ مُلْكِكَ، وَ جُودِكَ وَ كَرَمِكَ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ عَلى الِ مُحَمَّدٍ وَ خُذْ عَنّي اَسْماعَ مَنْ يُريدُني بِسُوءٍ، فَلا يَسْمَعُوا لي حِسّاً، وَ غَشِّ عَنّي اَبْصارَ مَنْ يَرْمُقُني، فَلايَرَوْا لي شَخْصاً.

وَ اخْتِمْ عَلى قُلُوبِ مَنْ يُفَكِّرُ فِيَّ حَتّى لايَخْطُرَ لي في قُلُوبِهِمْ ذِكْرٌ وَ اَخْرِسْ اَلْسِنَتَهُمْ عَنّي حَتّى لايَنْطِقُوا، وَ اغْلُلْ اَيْدِيَهُمْ حَتّى لايَصِلُوا اِلَىَّ بِسُوءٍ اَبَداً، وَ قَيِّدْ اَرْجُلَهُمْ حَتّى لايَقْفُوا لي اَثَراً اَبَداً.

وَ اَنْسِهِمْ ذِكْري حَتّى لايَعْرِفُوا لي خَبَراً اَبَداً، وَ لايَرَوْا لي مَنْظَراً اَبَداً، بِحَقِّ لا اِلهَ اِلاَّ اَنْتَ يا رَحْمانُ يا رَحيمُ، يا حَىُّ يا قَيُّومُ، وَ مَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالْايمانِ فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبيلِ.

اَللَّهُمَّ بِحَقِّ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ وَ أَضْلِلْ عَنّي مَنْ يُريدُني بِسُوءٍ حَتّى لايَلْقَوْني يا شَديدَ الْقُوى، وَ اعْلَمُوا اَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ، عَلِمْنا يا رَبَّنا وَ امَنَّا وَ صَدَّقْنا، فَحُلْ بِحَقِّكَ عَلى نَفْسِكَ بَيْنَنا وَ بَيْنَ اَعْدائِنا وَ مَنْ يَطْلُبُنا، وَ اصْرِفْ قُلُوبَهُمْ عَنَّا، وَ اطْبَعْ عَلَيْها اَنْ يَفْقَهُونا.

وَ اغْلُلْ اَيْدِيَهُمْ اَنْ يُؤْذُونا، وَ اَعْمِ اَبْصارَهُمْ اَنْ يَرَوْنا، يا ذَاالْعِزَّةِ وَ السُّلْطانِ وَ الْكِبْرِياءِ وَ الْاِحْسانِ، يا حَنَّانُ يا مَنَّانُ، وَ طُبِعَ عَلى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لايَفْقَهُونَ وَ عَلى اذانِهِمْ فَهُمْ لايَسْمَعُونَ، كَذلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلى قُلُوبِ الْكافِرينَ.

اَللَّهُمَّ بِاسْمِكَ الْعَظيمِ وَ مُلْكِكَ الْاَوَّلِ الْقَديمِ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ وَ اطْبَعْ عَلى قُلُوبِ كُلِّ مَنْ يُريدُني بِسُوءٍ، وَ اَسْأَلُكَ اَنْ تَسُدَّ اذانَهُمْ وَ تَطْمِسَ اَعْيُنَهُمْ وَ فَريقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلالَةُ، اِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّياطينَ اَوْلِياءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ، وَ يَحْسَبُونَ اَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ.

اَللَّهُمَّ يا مَنْ لايُعْجِزُهُ شَيْ ءٌ اَرادَهُ، وَ لايَحُولُ بَيْنَهُ وَ بَيْنَهُ حائِلٌ وَ لايَمْنَعُهُ مِنْهُ مانِعٌ وَ لايَفُوتُهُ شَيْ ءٌ طَلَبَهُ اَوْ اَحَبَّهُ، خُذْ بِقُلُوبِ مَنْ يُريدُنا بِسُوءٍ وَ ارْدُدْهُمْ عَنْ مَطْلَبِنا، وَ غَشِّ اَبْصارَهُمْ، وَ عَمِّ عَلَيْهِمْ مَسْلَكَنا، وَ صُكَّ اَسْماعَهُمْ وَ اَخْفِ عَنْهُمْ حِسَّنا، وَ اكْفِنا اَمْرَ كُلِّ مَنْ يُريدُنا بِسُوءٍ.

يا رَفيعَ الدَّرَجاتِ يا ذَاالْعَرْشِ، يا مَنْ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ اَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ، اَلْقِ عَلَيْنا سِتْراً مِنْ سِتْرِكَ وَ عِزّاً مِنْ نَصْرِكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ، حَتّى اِذا جائَتْهُمْ رُسُلُنا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قالُوا اَيْنَما كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قالُوا ضَلُّوا عَنَّا.

اَللَّهُمَّ فَلاتُضِلَّنا وَ اَضْلِلْ عَنَّا مَنْ يُريدُنا بِسُوءٍ يا ذَاالنِّعَمِ الَّتي لاتُحْصى قالَتْ اُخْراهُمْ لِاُولاهُمْ رَبَّنا هؤُلاءِ اَضَلُّونا.

اَللَّهُمَّ كَما فَتَنْتَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ عَلى الِ مُحَمَّدٍ وَ افْتِنْ بَعْضَ اَعْدائِنا بِبَعْضٍ، وَ اشْغَلْهُمْ عَنَّا حَتّى يَكُونُوا عَنَّا وَ عَنْ مَسْلَكِنا ضالّينَ امينَ رَبَّ الْعالَمينَ، قَدْ خَسِرُوا اَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما كانُوا يَفْتَرُونَ، وَ طُبِعَ عَلى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لايَفْقَهُونَ، وَ ظَلَّلْنا عَلَيْهِمُ الْغَمامَ.

اَللَّهُمَّ يا مَنْ ظَلَّلَ عَلى بَني اِسْرائيلَ الْغَمامَ بِقُدْرَتِهِ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ وَ ظَلِّلْ عَلَيْنا غَماماً مِنْ سِتْرِكَ الْحَصينِ، وَ عِزّاً مِنْ جُودِكَ الْمَكينِ، يَحُولُ بَيْنَنا وَ بَيْنَ اَعْدائِنا يا اَكْرَمَ الْاَكْرَمينَ، وَ مَنْ يُرِدِ اللَّهُ اَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهَ ضَيِّقاً حَرَجاً كَاَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ.

اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ عَلى الِ مُحَمَّدٍ وَ اَضْلِلْ عَنَّا ما يُريدُنا بِسُوءٍ، وَ ضَيِّقْ صُدُورَهُمْ عَنْ مَطْلَبِنا، وَ اَهْوِ اَفْئِدَتَهُمْ عَنْ لِقائِنا، وَ اَلْقِ في قُلُوبِهِمْ عَنِ اتِّباعِنا وَ اَغْشِ عَلى اَعْيُنِهِمْ اَنْ يَرَوْنا.

يا لَطيفُ يا خَبيرُ يا مَنْ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ عَلى الِ مُحَمَّدٍ وَ غَشِّ عَنَّا اَبْصارَ اَعْدائِنا اَنْ يَرَوْنا، وَ اطْبَعْ عَلى قُلُوبِهِمْ اَنْ يَفْقَهُونا وَ عَلى اذانِهِمْ اَنْ يَسْمَعُوا حَسيسَنا، يا مَنْ حَمى اَهْلَ الْجَنَّةِ اَنْ يَسْمَعُوا حَسيسَ اَهْلِ النَّارِ، يا مَلِكُ يا غَفَّارُ.

وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ اُولئِكَ في ضَلالٍ بَعيدٍ، وَ يُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمينَ، وَ يَفْعَلُ اللَّهُ ما يَشاءُ، لايَرْتَدُّ اِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ اَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ لَعَمْرُكَ اِنَّهُمْ لَفي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيّينَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ النَّبِىِّ وَ الِهِ وَ اكْفِنا كُلَّ مَحْذُورٍ يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ.

يا مَنْ كَفى مُحَمَّداً الْمُسْتَهْزِئينَ، يا مَنْ كَفى نُوحاً وَ نَجَّاهُ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمينَ، يا مَنْ نَجّى هُوداً مِنَ الْقَوْمِ الْعادينَ، يا مَنْ نَجّى اِبْراهيمَ مِنَ الْقَوْمِ الْجاهِلينَ.

يا مَنْ نَجّى مُوسى مِنَ الْقَوْمِ الطَّاغينَ، يا مَنْ نَجّى صالِحاً مِنَ الْقَوْمِ الْجَبَّارينَ، يا مَنْ نَجّى داوُدَ مِنَ الْقَوْمِ الْمُعْتَدينَ.

يا مَنْ نَجّى سُلَيْمانَ مِنَ الْقَوْمِ الْفاسِقينَ، يا مَنْ نَجّى يَعْقُوبَ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظيمِ، يا مَنْ نَجّى يُوسُفَ مِنَ الْقَوْمِ الْباغينَ وَ اثَرَهُ عَلَيْهِمْ اَجْمَعينَ، يا مَنْ جَمَعَ بَيْنَهُ وَ بَيْنَ اَهْلِهِ وَ جَعَلَهُ مِنَ الْعالينَ، يا مَنْ نَجّى نَبِيَّهُ عيسى مِنَ الْقَوْمِ الْمُفْسِدينَ.

يا مَنْ نَجّى نَبِيَّهُ خَيْرَ النَّبِيّينَ مِنَ الْقَوْمِ الْمُكَذِّبينَ، وَ نَصَرَهُ عَلى اَحْزابِ الْمُشْرِكينَ بِفَضْلِهِ وَ رَحْمَتِهِ اِنَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنينَ، امينَ رَبَّ الْعالَمينَ، ذلِكَ بِاَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَياةَ الدُّنْيا عَلَى الْاخِرَةِ، وَاَنَّ اللَّهَ لايَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرينَ.

اُولئِكَ الَّذينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ اَبْصارِهِمْ وَ اُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ، وَ اِذا قَرَأْتَ الْقُرْانَ جَعَلْنا بَيْنَكَ وَ بَيْنَ الَّذينَ لايُؤْمِنُونَ بِالْاخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً.

وَ جَعَلْنا عَلى قُلُوبِهِمْ اَكِنَّةً اَنْ يَفْقَهُوهُ وَ في اذانِهِمْ وَقْراً، وَ اِذا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْانِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلى اَدْبارِهِمْ نُفُوراً، فَضَلُّوا فَلايَسْتَطيعُونَ سَبيلاً وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً، وَ لاتُطِعْ مَنْ اَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنا.

وَ مَنْ اَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِاياتِ رَبِّهِ فَاَعْرَضَ عَنْها وَ نَسِىَ ما قَدَّمَتْ يَداهُ، اِنَّا جَعَلْنا عَلى قُلُوبِهِمْ اَكِنَّةً اَنْ يَفْقَهُوهُ وَ في اذانِهِمْ وَقْراً وَ اِنْ تَدْعُهُمْ اِلَى الْهُدى فَلَنْ يَهْتَدُوا اِذاً اَبَداً، اَلَّذينَ كانَتْ اَعْيُنُهُمْ في غِطاءٍ عَنْ ذِكْري وَ كانُوا لايَسْتَطيعُونَ سَمْعاً، فَضَرَبْنا عَلى اذانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنينَ عَدَداً، وَ لكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتي فِي الصُّدُورِ.

اَللَّهُمَّ اَعْمِ قُلُوبَ اَعْدائي وَ كُلِّ مَنْ يَبْغيني بِسُوءٍ، ضَرَبْتُ بَيْني وَ بَيْنَ اَعْدائي حِجابَ الْحَمْدِ وَ ايَةَ الْكُرْسِيِّ وَ سِتْرَ الم ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فيهِ هُدىً لِلْمُتَّقينَ، وَ كِفايَةَ الم اَللَّهُ لا اِلهَ اِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ، لاتَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ، وَ عِزَّ المص، وَ سُورَ الم، وَ مَنْعَ المر، وَ دَفْعَ الر، وَ حِياطَةَ كهيعص، وَ رِفْعَةَ طه، وَ عُلُوَّ طس، وَ فَلاحَ يس وَ الْقُرْانِ الْحَكيمِ، وَ عُلُوَّ الْحَواميمِ، وَ كَنَفَ حم عسق، وَ بَرَكَةَ تَبارَكَ، وَ بُرْهانَ قُلْ هُوَ اللَّهُ اَحَدٌ، وَ حِرْزَ الْمُعَوِّذَتَيْنِ، وَ اَمانَ اِنَّا اَنْزَلْناهُ في لَيْلَةِ الْقَدْرِ.

حُلْتُ بِذلِكَ بَيْني وَ بَيْنَ اَعْدائي، وَ ضَرَبْتُ بَيْني وَ بَيْنَهُمْ سُوراً مِنْ عِزِّ اللَّهِ، وَ حِجابِ الْقُرْانِ وَ عَزائِمِ الْاياتِ وَ الْمُحْكَماتِ وَ الْاَسْماءِ الْحُسْنَى الْبَيِّناتِ الْحُجَجِ الْبالِغاتِ.

شاهَتِ الْوُجُوهُ فَغُلِبُوا وَ انْقَلَبُوا صاغِرينَ، بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْباطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَاِذا هُوَ زاهِقٌ، وُجُوهٌ يَؤْمَئِذٍ عَلَيْها غَبَرَةٌ، تَرْهَقُها قَتَرَةٌ، صُمٌّ بُكْمٌ عُمْىٌ فَهُمْ لايَرْجِعُونَ، فَسَيَكْفيكَهُمُ اللَّهُ وَ هُوَ السَّميعُ الْعَليمُ، وَ لايَزالُ الَّذينَ كَفَرُوا في مِرْيَةٍ مِنْهُ، اَلَّذينَ هُمْ في غَمْرَةٍ ساهُونَ، بَلْ قُلُوبُهُمْ في غَمْرَةٍ مِنْ هذا اِنَّ الَّذينَ لايُؤْمِنُونَ بِالْاخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناكِبُونَ.

اَللَّهُمَّ يا فَعَّالاً لِما يُريدُ اَزِلْ عَنّي مَنْ يُريدُني بِسُوءٍ، يا ذَاالنِّعَمِ الَّتي لاتُحْصى يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ، اَوْ كَظُلُماتٍ في بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحابٌ ظُلُماتٌ بَعْضُها فَوْقَ بَعْضٍ، اِذا اَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَريها، وَ مَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ، فَضَلُّوا فَلايَسْتَطيعُونَ سَبيلاً، اُولئِكَ شَرٌّ مَكاناً وَ اَضَلُّ عَنْ سَواءِ السَّبيلِ، اَمْ تَحْسَبُ اَنَّ اَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ اَوْ يَعْقِلُونَ، اِنْ هُمْ اِلاَّ كَالْاَنْعامِ بَلْ هُمْ اَضَلُّ سَبيلاً.

يا مَنْ جَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ بَرْزَخاً وَ حِجْراً مَحْجُوراً، اِجْعَلْ بَيْني وَ بَيْنَ اَعْدائي بَرْزَخاً وَ حِجْراً مَحْجُوراً وَ سِتْراً مَنيعاً.

يا رَبِّ يا ذَاالْقُوَّةِ الْمَتينَ، اِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ، فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبيلِ فَهُمْ لايَهْتَدُونَ، وَ مَنْ اَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَواهُ بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللَّهِ اِنَّ اللَّهَ لايَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرينَ، فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الْاَنْباءُ يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لايَتَسائَلُونَ.

بِحَقِّ ايَةِ الْحَمْدِ الْمَكْتُوبَةِ عَلى حِجابِ النُّورِ لا اِلهَ اِلاَّ هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْاُولى وَ الْاخِرَةِ وَ لَهُ الْحُكْمُ وَ اِلَيْهِ تُرْجَعُونَ، اِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْاَرْضَ في سِتَّةِ اَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ، يَطْلُبُهُ حَثيثاً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِاَمْرِهِ اَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْاَمْرُ تَبارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمينَ.

اُدْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْيَةً اِنَّهُ لايُحِبُّ الْمُعْتَدينَ، وَ لاتُفْسِدُوا فِي الْاَرْضِ بَعْدَ اِصْلاحِها وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً اِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَريبٌ مَنِ الْمُحْسِنينَ، بِحَقِّ السُّورَةِ الْمَكْتُوبَةِ عَلَى السَّماواتِ السَّبْعِ وَ عَلَى الْاَرَضينَ السَّبْعِ، قُلْ هُوَ اللَّهُ اَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً اَحَدٌ.

يا مالِكُ يا غَفُورُ اِصْرِفْ عَنَّا كُلَّ مَحْذُورٍ، فَمَنْ يَهْدي مَنْ اَضَلَّ اللَّهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرينَ وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ اُولئِكَ في ضَلالٍ بَعيدٍ، وَ يُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمينَ، وَ يَفْعَلُ اللَّهُ ما يَشاءُ، لايَرْتَدُّ اِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ اَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ، لَعَمْرُكَ اِنَّهُمْ لَفي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ.

اَللَّهُمَّ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيّينَ اِكْفِنا كُلَّ مَحْذُورٍ يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ، يا مَنْ كَفى مُحَمَّداً الْمُسْتَهْزِئينَ، كَذلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلى قُلُوبِ الَّذينَ لايَعْلَمُونَ، وَ حيلَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ ما يَشْتَهُونَ كَما فُعِلَ بِاَشْياعِهِمْ مِنْ قَبْلُ اِنَّهُمْ كانُوا فِي شَكٍّ مُريبٍ، وَ اِنْ تَدْعُوهُمْ اِلَى الْهُدى لايَسْمَعُوا وََريهُمْ يَنْظُرُونَ اِلَيْكَ وَ هُمْ لايُبْصِرُونَ، فَهِيَ اِلَى الْاَذْقانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ.

وَ جَعَلْنا مِنْ بَيْنِ اَيْديهِمْ سَدّاً وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَاَغْشَيْناهُمْ فَهُمْ لايُبْصِرُونَ وَ لَوْ نَشاءُ لَطَمَسْنا عَلى اَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّراطَ فَأَنّى يُبْصِرُونَ، اِنَّ اللَّهَ لايَهْدي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ، كَذلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلى كُلِّ قَلْبِ مَتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ، وَ مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ، فَاَعْرَضَ اَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لايَسْمَعُونَ.

وَ قالُوا قُلُوبُنا في اَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونا اِلَيْهِ وَ في اذانِنا وَقْرٌ، وَ هُوَ عَلَيْهِمْ عَمىً، اَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ اِلهَهُ هَواهُ، وَ اَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى عِلْمٍ، وَ خَتَمَ عَلى سَمْعِهِ وَ قَلْبِهِ، وَ جَعَلَ عَلى بَصَرِهِ غِشاوَةً فَمَنْ يَهْديهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ اَفَلاتَذَكَّرُونَ.

اَللَّهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ بِالْايَةِ الَّتي اَمَرْتَ عَبْدَكَ عيسَى بْنَ مَرْيَمَ اَنْ يَدْعُوَ بِها فَاسْتَجَبْتَ لَهُ، فَاَحْيَى الْمَوْتى وَ اَبْرَءَ الْاَكْمَهَ وَ الْاَبْرَصَ بِاِذْنِكَ وَ نَبَّأَ بِالْغَيْبِ مِنْ اِلْهامِكَ وَ بِفَضْلِكَ وَ رَأْفَتِكَ وَ رَحْمَتِكَ.

فَلَكَ الْحَمْدُ رَبَّ السَّماواتِ وَ الْاَرْضِ رَبَّ الْعالَمينَ، وَ لَهُ الْكِبْرِياءُ فِي السَّماواتِ وَ الْاَرْضِ وَ هُوَ الْعَزيزُ الْحَكيمُ، حُلْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ اَعْدائِنا وَ انْصُرْنا عَلَيْهِمْ يا سَيِّدَنا وَ مَوْلانا.

فَطُبِعَ عَلى قُلُوبِهِمْ وَ اتَّبَعُوا اَهْوائَهُمْ، قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ الَّذينَ هُمْ في غَمْرَةٍ ساهُونَ، فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ، اِنَّ اللَّهَ لايَهْدِي الْقَوْمَ الْفاسِقينَ، وَ لكِنَّ الْمُنافِقينَ لايَفْقَهُونَ، قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ، اَبْصارُها خاشِعَةٌ، وَ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْها غَبَرَةٌ، كَلاَّ بَلْ رانَ عَلى قُلُوبِهِمْ ما كانُوا يَكْسِبُونَ، اَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ في تَضْليلٍ.

اَللَّهُمَّ يا مَنْ كَفى اَهْلَ حَرَمِهِ الْفيلَ اِكْفِنا كَيْدَ اَعْدائِكَ بِسَتْرِكَ لَنا وَ اسْتُرْنا بِحِجابِكَ الْحَصينِ الْمَنيعِ الْحَسَنِ الْجَميلِ، وَ جُدْ بِحِلْمِكَ عَلى جَهْلي وَ بِغِناكَ عَلى فَقْري، وَ بِعَفْوِكَ عَلى خَطيئَتي، اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْ ءٍ قَديرٌ.

اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ وَ افْعَلْ بي ما اَنْتَ اَهْلُهُ وَ لاتَفْعَلْ بي ما اَنَا اَهْلُهُ، وَ اسْتَجِبْ دُعائي يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ يا رَبَّ الْعالَمينَ.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق