مقالات

رعاية النظام والقانون

اقرأ في هذا المقال

  • لكل فرد من أبناء البشر حاجاته ومصالحه ورغباته،‮ ‬كما تختلف آراؤهم وتوجهاتهم،‮ ‬ومن الطبيعي‮ ‬أن تختلف الرغبات والتوجهات،‮ ‬فقد لوحظ الاختلاف حتى في‮ ‬حال التوائم السيامية،
  • رف تاريخ البشر ألواناً‮ ‬من الأنظمة والقوانين المختلفة المتفاوتة في‮ ‬قربها وبعدها من العدالة والحق

لكل فرد من أبناء البشر حاجاته ومصالحه ورغباته،‮ ‬كما تختلف آراؤهم وتوجهاتهم،‮ ‬ومن الطبيعي‮ ‬أن تختلف الرغبات والتوجهات،‮ ‬فقد لوحظ الاختلاف حتى في‮ ‬حال التوائم السيامية،‮ ‬حيث عاشت فتاتان إيرانيتان ملتصقتان ببعضهما ثمانية عشر عاماً‮ ‬قبل أن تجرى لهما عملية فصل ماتتا على إثرها،‮ ‬وكانتا مختلفتين في‮ ‬بعض الرغبات والآراء‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

‮ ‬وحين‮ ‬يعيش جمع من الناس في‮ ‬محيط واحد،‮ ‬فإن اختلاف الرغبات والمصالح والتوجهات قد‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى التعارض والتضارب،‮ ‬فإذا ترك الأمر للغلبة والقوة،‮ ‬فإن حياة المجتمع ستحكمها شريعة الغاب‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

‮ ‬لذلك أدرك الإنسان من بداية وعيه بالحياة الاجتماعية ضرورة وجود نظام وقانون‮ ‬ينظم حياة المجتمع،‮ ‬ويضبط العلاقة بين قواه وأفراده‭.‬‬‬‬‬

‮ ‬وعرف تاريخ البشر ألواناً‮ ‬من الأنظمة والقوانين المختلفة المتفاوتة في‮ ‬قربها وبعدها من العدالة والحق‭. ‬لكنها كانت تلبي‮ ‬حاجة أساسية في‮ ‬أصل وجودها،‮ ‬فمهما كانت نسبة الخطأ والانحراف في‮ ‬النظام إلا أن ذلك أفضل من عدم النظام الذي‮ ‬يعني‮ ‬الفوضى والاضطراب،‮ ‬وتبقى مسؤولية المصلحين في‮ ‬كل مجتمع للسعي‮ ‬لتغيير القوانين بالاتجاه الصحيح والأفضل،‮ ‬ولتلافي‮ ‬ثغراتها وتصحيح أخطائها،‮ ‬وتقويم معوجها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وقد تتعدى الحاجة إلى النظام الجانب الاجتماعي‮ ‬في‮ ‬حياة الإنسان،‮ ‬إذ أنه في‮ ‬بعد حياته الشخصية وفي‮ ‬علاقته مع ربه ومع الطبيعة التي‮ ‬يعيش في‮ ‬أحضانها،‮ ‬يحتاج إلى نوع من التنظيم والتقنين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬يقول السيد الشيرازي‮ ‬في‮ ‬كتابه‮ ‬«القانون»‮ ‬من موسوعته الفقهية‭:‬‬‬‬‬‬‬
‮»‬إنما احتاج الإنسان إلى القانون لأنه إنسان،‮ ‬له حوائج فردية واجتماعية في‮ ‬مختلف الجوانب‭. ‬وليس كما قال الإغريق‭: ‬لأنه مدني‮ ‬بالطبع فيحتاج إلى تحقيق متطلبات الاجتماع،‮ ‬والمتطلبات لا‮ ‬يمكن جعلها في‮ ‬المسار الصحيح إلا بالقانون‭. ‬وذلك لأنه لو فرض أن إنساناً‮ ‬عاش وحده في‮ ‬غابة أو كهف،‮ ‬لاحتاج أيضاً‮ ‬إلى القانون الذي‮ ‬ينظم سلوكه مع نفسه،‮ ‬مضافاً‮ ‬إلى القانون الذي‮ ‬ينظم سلوكه مع خالقه ومع الكون بصورة عامة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وبذلك ظهر‭ :‬أن قول بعض الفلاسفة‭: ‬أنه لو كان المجتمع مثالياً‮ ‬مكوّناً‮ ‬من الفلاسفة لم‮ ‬يحتج إلى القانون،‮ ‬غير تام‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬كيف ولنفرض أن كل أولئك الفلاسفة كانوا في‮ ‬أعلى درجات العدالة والنزاهة،‮ ‬أليس اختلاف الآراء‮ ‬يوجب بينهم التخاصم والتدافع؟ أوليس ذلك بحاجة إلى قانون‮ ‬يقرره من هو فوقهم ـ إذا اعتقدوا به ـ أو‮ ‬يقرره أكثريتهم،‮ ‬إذا كانوا‮ ‬يرون ذلك،‮ ‬أو حسب القرعة،‮ ‬أو أي‮ ‬ميزان آخر‮ ‬يتفقون عليه؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬إذن‭: ‬فالقانون لازم لتنظيم شؤون المجتمع،‮ ‬مهما كان المجتمع بدائياً،‮ ‬أو متوسطاً،‮ ‬أو مثالياً‮ ‬وفي‮ ‬غاية السمو والرفعة،‮ ‬حيث أن اللازم أن‮ ‬يكون هناك مقياس لسير الفرد والاجتماع في‮ ‬مختلف جوانب الحياة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

الالتزام بالقانون
‬يعتمد استقرار المجتمع،‮ ‬وانتظام أموره،‮ ‬وحسن العلاقة بين أطرافه،‮ ‬على مدى التزام أبناء المجتمع بالقانون السائد بينهم‭.‬‬‬‬‬
‮ ‬ذلك أن مخالفة القانون تسبب التصادم بين الرغبات،‮ ‬والتجاوز على الحقوق،‮ ‬وتعطيل المصالح،‮ ‬ووقوع الأضرار والمضاعفات‭.‬‬‬‬‬‬
‮ ‬فمثلاً‮ ‬مخالفة قوانين المرور تؤدي‮ ‬إلى الحوادث المروعة من إتلاف النفوس،‮ ‬وحصول الإعاقات،‮ ‬وخسارة الأموال‭.‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وكذلك مخالفة أنظمة الصحة تسبب انتشار الأمراض،‮ ‬وتهديد حياة الناس،‮ ‬وهكذا الحال في‮ ‬سائر المجالات والجوانب‭. ‬كما أن مخالفة القوانين تعني‮ ‬ضياع هيبة النظام وسيادة الانفلات والفوضى‭.‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬لذلك لابد من وجود شعور واندفاع عند أبناء المجتمع بالتزام القوانين ورعاية الأنظمة،‮ ‬حفظاً‮ ‬لمصالح الجميع‭.‬‬‬‬‬
‮ ‬إن البعض من الناس‮ ‬يحترم القانون حين‮ ‬يكون في‮ ‬مصلحته،‮ ‬ويتجاوزه حين‮ ‬يكون في‮ ‬صالح‮ ‬غيره،‮ ‬أو حين لا‮ ‬يجد مصلحة له في‮ ‬التزامه،‮ ‬وهذا خطأ كبير،‮ ‬لأن سيادة القانون مصلحة عامة تنعكس فائدتها على الجميع،‮ ‬ولأن عليه أن‮ ‬يتصور نفسه في‮ ‬الموقع الآخر،‮ ‬فهل‮ ‬يرضيه تجاوز الآخرين على مصلحته؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وهناك من‮ ‬يحترم النظام إذا خاف العقوبة الرادعة أما عند الأمن من العقاب أو تمكّن الفرار،‮ ‬فإنه‮ ‬يتجرأ على المخالفة والتمرّد،‮ ‬وهذا‮ ‬يكشف عن خلل في‮ ‬النفسية والوعي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬

‮ ‬وقد تكون للبعض اعتراضات على بعض الأنظمة والقوانين،‮ ‬أو عدم ثقة ورضا بالجهة التي‮ ‬أصدرتها،‮ ‬لكن ذلك لا‮ ‬يصح أن‮ ‬يكون مبرراً‮ ‬للمخالفة،‮ ‬بل‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون دافعاً‮ ‬للعمل والسعي‮ ‬للتصحيح وتقويم معوج الأنظمة،‮ ‬وتغيير جهة التشريع والتقنين،‮ ‬بالطرق والأساليب الممكنة المشروعة،‮ ‬وإلى أن‮ ‬يتحقق ذلك لابد من رعاية الأنظمة والقوانين السائدة‭. ‬كما هو واقع الحال في‮ ‬المجتمعات الديمقراطية حيث تحتج المعارضة على بعض القوانين،‮ ‬وتعترض عليها،‮ ‬وتقدم المشاريع البديلة،‮ ‬وتتحرك إعلامياً‮ ‬وسياسياً‮ ‬لتحقيق ذلك،‮ ‬لكن المعارضين‮ ‬يجدون أنفسهم ملزمين برعاية الأنظمة القائمة،‮ ‬وليس مقبولاً‮ ‬منهم مخالفتها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬نعم قد تتبلور إدارة جمعية للتغيير والتصحيح،‮ ‬وقد تكون المخالفة للقانون ضمن وسائل العمل لتغييره وتصحيحه،‮ ‬كما هو الحال في‮ ‬برامج الإضراب والعصيان المدني‮ ‬التي‮ ‬تحصل في‮ ‬بعض البلدان‭. ‬ولكن ذلك أيضاً‮ ‬يكون من خلال قانون،‮ ‬أو قيادة ذات مقبولية،‮ ‬وليس تصرفاً‮ ‬فردياً‮ ‬أو ممارسات اعتباطية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وبالتالي‮ ‬فلا‮ ‬يصح لفرد أو مجموعة مخالفة القوانين والأنظمة لموقف لهم تجاه السلطة أو ملاحظة لديهم على بعض القوانين‭.‬‬‬‬‬
‮ ‬بالطبع فإن المسلم لا‮ ‬يطبق قانوناً‮ ‬يتصادم مع حكم شرعي‮ ‬لازم ما وجد إلى ذلك سبيلا‭.‬‬‬‬‬‬

الكون وحاكمية النظام
آيات كثيرة في‮ ‬القرآن الكريم تلفتنا إلى النظام الصارم الذي‮ ‬يلف الكون،‮ ‬فالكون خاضع لنظام دقيق،‮ ‬كل ذرة فيه وجدت في‮ ‬مكانها بحساب،‮ ‬وعلاقتها مع ما سواها تجري‮ ‬بنظام دقيق‭. ‬يقول تعالى‮: ﴿ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ﴾ 1. ‬ويقول تعالى‮: ﴿ … وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ ﴾ 2. ‬ويقول تعالى‮: ﴿ … قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ﴾ 3. ‬ويقول تعالى‮: ﴿ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ 4.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذه الآيات الكريمة وأمثالها،‮ ‬وما تؤكد عليه من خضوع الكون والطبيعة لسنن ثابتة،‮ ‬وقوانين صارمة،‮ ‬يلحظها الإنسان ويشاهدها،‮ ‬ويكشف له العلم كل‮ ‬يوم عن المزيد والجديد من تجلياتها‭. ‬ إنما تريد أن توجه الإنسان إلى التفكر في‮ ‬عظمة الخالق سبحانه،‮ ‬وإضافة لذلك فإنها تستهدف صنع خلفية وأرضية في‮ ‬نفس الإنسان وعقله للالتزام بالنظام والقانون،‮ ‬في‮ ‬حياته الشخصية والاجتماعية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وهذا ما تصرح به آيات أخرى تحذر الإنسان من مخالفة الحدود الشرعية،‮ ‬وتحثه على التقيد بها‭ . ‬يقول تعالى‮: ﴿ … تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ 5. ‬ويقول تعالى‮:﴿ … وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ … ﴾ 67.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

1. القران الكريم: سورة القمر (54)، الآية: 49، الصفحة: 530.
2. القران الكريم: سورة الرعد (13)، الآية: 8، الصفحة: 250.
3. القران الكريم: سورة الطلاق (65)، الآية: 3، الصفحة: 558.
4. القران الكريم: سورة يس (36)، الآية: 39 و 40، الصفحة: 442.
5. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 229، الصفحة: 36.
6. القران الكريم: سورة الطلاق (65)، من بداية السورة إلى الآية 1، الصفحة: 558.
7. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار 17 / 8 / 2005م – 1:22 م وقد تم نشر هذا المقال في صحيفة الأيام البحرينية يوم الأربعاء 12 رجب 1426هـ الموافق 17 أغسطس 2005م .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق