أدب وشعر

سيد الأنوار

إلـى الإمـام أمـيـر الـمـؤمـنـيـن عـلـيّ بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

بـكـلِّ هُـمـومِ الأرضِ ضـــجّـتْ سـمـــــــــــاؤهُ   ***   لـذا كـانَ لـلـحُـزنِ الـقـديـمِ انـتـمــــــــــاؤهُ

يَـصَـاعـدُ مـحـمـومـــــــــــــاً بـكـلِّ جـراحِـــــهِ   ***   فـيـهـمـي عـلـى وردِ الـمـريـديـنَ مــــــاؤهُ

ويـقـتـرحُ الألـــــــــوانَ مـن فـرطِ لُـطـفـــــــــهِ   ***   إذا مـسَّ أرواحَ الـفـراشِ بـهــــــــــــــــاؤهُ

ويـحـنـو عـلـى الأطـفــــالِ مِـثـلَ سـحـــــــابــةٍ   ***   فـقـدْ كـانَ عـيـداً لا يُـمَـلُّ اشـتـهــــــــــــاؤهُ

وقـدْ مَـنَـحَ الأشـيـــــــــاءَ مـعـنـىً وقـيــــــمـــةً   ***   تـبـاركَ نـحّـاتـاً عـظـيـمٌ فـضــــــــــــــــاؤهُ

فـمـازالَ فـي فـحـوى الـقُـلـوبِ مُـعـلّـــقــــــــــاً   ***   بـإشـراقـةِ الـرائـيـنَ يـنـدى إنــــــــــــــــاؤهُ

أزاهـيـرُهُ لـلـدائـبـيـنَ تَــــفــــتّــــحــــــــــــــــتْ   ***   يـلُـمُّ عـصــــــافـيـــرَ الـتـجـلّـي نــقـــــــاؤهُ

وكـفّـاهُ … مـِنْ قَـمـحِ الـمـعـارفِ بـيــــــــــــدراً   ***   سـيَـسـهُـلُ فـي رأسِ الـيـتـيـمِ اقــتـفـــــــاؤهُ

تَـراهُ عـصـيـاً ، دمـعَـهُ الـفـذَّ , بـيـنـمــــــــــــــا   ***   وشـى – ذاتَ طـفـلٍ – بـالـهُـطــــولِ رِداؤهُ

ويُـفـصِـحُ عَـنْ كُـلِّ الـخـفـيّـات مُـلـمِـحــــــــــــاً   ***   ويَـفـضَـحُ كُـلَّ الـزيـفِ لـولا حَـيـــــــــــاؤهُ

فـيـا سـيّـدَ الأنـوارِ.. روحـــــي فـراشـــــــــــــةٌ   ***   ولـيـلـيَ مُـضْـنٍ مُـسـتَـبــــــاحٌ هـــــــــواؤهُ

ويـا سـيّـدَ الأوجــــــــــاعِ حُـزنـي مُـــــــــــدوّرٌ   ***   تَـوحّـدَ  فـي  لا مُــنـــتــهـــاهُ ابـتـــــــــداؤهُ

أبُـثُّـكَ وَجـداً بـالـمـواويــــــــــلِ مُـثـخَـنـــــــــــاً   ***   يـكـادُ يُـحـيـلُ الـنَـخـلَ دَمـعــــاً بُـكـــــــــاؤهُ

لَـعَـلَّ اخـضـراراً فـي الـغُـصـونِ مُـلـوِّحـــــــــاً   ***   فـيُـؤذَنُ فـي ركـضِ الـخـريـفِ انـتـهــــــاؤهُ

فـلـيْ وَطـنٌ عـاثـوا نـشــازاً بِـصُـبـحــــــــــــــهِ   ***   وفـي قُـبّـراتِ الـصَـمـتِ لاذَ غِـنـــــــــــــاؤهُ

ولـي نَـهْـرُ حُـلْـمٍ بـالـجـثـامـيـنِ مُـغـرَقـــــــــــــاً   ***   ومِـنْ دَمِـنــا الـمـسـفـــوكِ بـاتَ ارتــــــواؤهُ

ولـي ألـفُ رُبّـانٍ ، ومَـوجٌ صـهـيــــــــــــــــلُــهُ   ***   مُـمِــضٌ لـنَـخْـرِ الـلّـوحِ صـار رَجــــــــــاؤهُ

فـذا وطـنٌ مُـسـتـصـرَخـــاتٌ بـروقُــــــــــــــــهُ   ***   فـمـا أن تـلـظّـتْ فـيـهِ زادَ هَـبــــــــــــــــــاؤهُ

فَـهـبْ لـي فـؤاداً يـشـربُ الـقَــــــــهـرَ سـاهـمـاً   ***   بـفـحــــواكَ دُونَ الـعـالـمـيـنَ انـتـشــــــــــاؤهُ

وهَـبْ لـيَ صـبـراً ، بـربـريٌ جُـمـوحُـــــــــــهُ   ***   لأُرسـي صـمـوداً لا يُـطـالُ بِـنــــــــــــــــــاؤهُ

 

إسـمـاعـيـل الـصـيـاح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى