أدب وشعر

شعر….الثورة الاسلامية

أعِدْ على مَسمَعي اُنشُودةَ الزمَنِ   ***   في يومِ إيرانَ والإسلامِ والوطَنِ

أعِدْ تراتيلَ يَومِ اللهِ واهِبَةً   ***   بشائِرَ النصرِ في يُمْنٍ على الوَثَنِ

حُيِّيتِ يا ثورةً قامَتْ مُحقِّقَةً   ***   مَفاخراً لم تزَلْ اُحدُوثَةَ اللُّسُنِ

ما فازَ مَنْ رامَها بالغدْرِ مُحترِباً   ***   ولا الحِصارِ ولا التأجيجِ بالفِتَنِ

ولا بحربِ نُجُومٍ اُعلِنَتْ هلَعَاً   ***   ولا بِصَدّامَ أو قصفٍ على المُدُنِ

حَيَّتْكِ طهرانُ في الآفاقِ أفئدَةٌ   ***   تضرَّعَتْ للقَويِّ البَرِّ ذي المِنَنِ

لكي يَصونَ حِمى إيرانَ مِنْ غِيَلٍ   ***   وزُمرةٍ أمعَنَتْ في الحِقدِ والإحَنِ

تضخُّ أموالَها في الخُوْنِ ناظرَةً   ***   مفعولَ دُولارِها في السِرِّ والعلَنِ

وذاكَ صهيونُ يَطوي ليلَهُ أرَقاً   ***   مُذْ اُعلِنتْ دولةُ الإسلامِ والسَّنَنِ

وزُلزِلَتْ ثَمَّ “إسرائيلُ” لاعِنَةً   ***   مِنْ ذُعرِها حَظَّها الآتي على مِحَنِ

فكلُّ إيرانَ قالُوا لَنْ نسامِحَ مَنْ   ***   قد أحرقَ المسجدَ الأَقصى بفِعْلِ دَنِي

بُوركْتِ يا ثَورةً لاحَتْ مآثِرُها   ***   في الرافدينِ وفي لبنانَ واليَمَنِ

وفي فلسطينَ حيثُ الشعبُ مُغترِبٌ   ***   والقدسُ محدَودَبٌ يَشكُو مِنَ الضَغِنِ

وفي الأقاليمِ والأمصارِ قاطبةً   ***   وفي دمشقَ عَرينِ الأَصْيَدِ الفَطِنِ

في بهمنِ الخيرِ نزجي شُكرَنا أبداً   ***   إلى الخُمينيِّ حامِي الدِّينِ والسُّنَنِ

وصانعِ الثورةِ الكبرى بهمّتهِ   ***   وهبَّةِ الشعبِ لبَّى قائدَ الزّمنِ

هاتِيكَ إيرانُ بسمِ اللهِ رائدةٌ   ***   وتقتفِي الحقَّ في الإخلاصِ واليَقَنِ

تُرابُها مِنْ عَبيرِ الطَفِّ مُزدهِرٌ   ***   وشَعبُها في قُبالِ الظلمِ لم يَهِنِ

فصَولةُ القائدِ المِعطاءِ نابعةٌ   ***   مِنْ عَزْمِ كرّارِنا الفادي أبي حسَنِ

أعزَّكِ اللهُ يا إيرانَ نهضتِنا   ***   يا ثورةً مُحِّصَتْ بالكَرْبِ والحَزَنِ

فقاومَتْ وتحَدَّتْ كلَّ نازِلةٍ   ***   أتتْ عَليها ولم تركَنْ إلى شَزَنِ

وعلَّمَتْ عزْمَها الأحرارَ نافِلَةً   ***   وآلَةُ العزمِ مثلُ الرُّوحِ للبَدَنِ

أعاذكِ اللهُ يا إيرانَ ثورتِنا   ***   مِنْ المعادِينَ في الإجهارِ والبُطُنِ

فأنتِ معراجُنا للمجدِ قاطبةً   ***   وأنتِ اُسطورةُ الإيثارِ والسَكَنِ

يا سيدي القائدُ المقدامُ يا أملي   ***   يا خامِنائِيُّ أنتَ الطُّهْرُ يغمُرُني

دَعَوتُ ربّيَ ذا الإحسانِ مكرُمةً   ***   بأنْ يُعيذَكَ مِنْ سُقْمٍ ومن وَهَنِ

فأنتَ نبراسِيَ الوضّاءُ مُؤْتَلِقاً   ***   يا ابنَ الحسينِ ويا إطلالةَ الحسَنِ

بقلم :حميد حلمي زادة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق