أخلاق ودعاء

عليٌ في القرآن: (٢)

سورة الفاتحة:

{اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ} <سورة الفاتحة:أية٦>

أخرج إبراهيم بن محمد الحمويني (الشافعي)
في كتابه (فرائد السمطين) روى بإسناده عن خيثمة الجعفي، عن أبي جعفر (يعني محمد بن علي الباقر)

قال سمعته يقول:

(نحن خيرة الله، ونحن الطريق الواضح، والصراط المستقيم إلى الله)<غاية المرام:ج٤.ص٨)
وروى (الثعلبي)[6] في تفسيره (كشف البيان في تفسير القرآن)، في تفسير قوله تعالى:

{اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ}

قال مسلم بن حيّان: سمعت أبا بريدة يقول: صراط محمد وآله.<غاية المرام:ج٣.ص٤٥>

وأخرج (وكيع بن الجراح) في تفسيره، بإسناده عن عبد الله بن عباس في قوله:

{اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ}

قال: قولوا معاشر العباد أرشدنا إلى حبّ محمد وأهل بيته.<نفس المصدر>
وأخرج هذا المعنى عديد من المفسّرين والمحدِّثين.
منهم السيّد أبو بكر الشافعي في (رشفة الصّادي ومنهم الحافظ سليمان القندوزي الحنفي في ينابيع الموّدة، أورد أحاديث عديدةً في ذلك وآخرون غيرهما.

{صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ}<سورة الفاتحة:أية٧>

أخرج (الحافظ) الحاكم الحسكاني (الحنفي) في شواهد التنزيل، بإسناده عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه في قول الله تعالى:
{صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ}
قال: النبيُّ ومن معه، وعلي بن أبي طالب وشيعته.<شواهد التنزيل:ج١.ص٨٥>

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق