مقالات

فضل الدعاء والحث عليه

روي عن رسول الله (صلى الله عليه واله) أنه قال :  (الدعاء مخ العبادة) (1) .

والمخ : الخالص من كل شيء .

وعليه ، فوجه كون الدعاء مخ العبادة ، هو أنه يشتمل على روحها وجوهرها ، وهو الخضوع والخشوع لله ، والالتجاء إليه ، والاعتصام بركنه والاستنصار به ، والتقرب من ساحة وجوده وكرمه ، فكل ذلك مستبطن في الدعاء .

وعن الإمام محمد الباقر (عليه السلام) :

(أفضل العبادة الدعاء) (2) .

وعنه (عليه السلام) أيضاً ، وقد سُئل عن أي العبادة أفضل ؟

(ما من شيء أفضل عند الله عز وجل من أن يُسأل ويطلب مما عنده ، وما أ<د أبغض الى الله عز وجل ممن يستكبر عن عبادته ولا يسأل ما عنده) (3) .

وعن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) :

(عليكم بالدعاء ، فإنكم لا تقربون بمثله ، ولا تتركوا صغيرة لصغرها أن تدعوا بها ، إن صاحب الصغار هو صاحب الكبار) (4) .

وعنه (عليه السلام) أيضاً :  (الدعاء يرد القضاء بعدما أبرم إبراماً) (5) .

وعنه (عليه السلام) :

(عليك بالدعاء فإنه شفاء من كل داء) (6) .

(من سره ان يستجاب له في الشدة ، فليكثر الدعاء في الرخاء) (7) .

______________________

(1) البحار ، للمجلسي ، 93/300 .

(2) أصول الكافي ، م . س ، 2 ، الباب 396 ، فضل الدعاء .

(3) أصول الكافي ، م . ن ، الباب 398 ، فضل الدعاء .

(4) المصدر نفسه .

(5) م . ن ، الباب 398 ، الدعاء يرد البلاء و . . .

(6) م . ن ، الباب 399 ، الدعاء شفاء من . . . .

(7) م . ن ، الباب 402 ، التقدم في الدعاء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى