مقالات

قبيلة خولان …من أقدم القبائل اليمنية

خولان قبيلة يمنية قديمة يرى علماء الآثار انهم شعب من شعوب اليمن القديم لمعاصرة سبأ ومعين، وبلادهم هي من أجمل بقاع الأرض.

توجد في اليمن قبيلتين باسم خولان، قبيلة خولان (الطيال/العالية) في مأرب وصنعاء والبيضاء وهم جزء من بكيل وقد جاء ذكرهم ّفي نقوش ملوك سبأ باسم “خولن” لأول مرة في القرن السابع قبل الميلاد. وقبيلة خولان (بن عامر/عمرو) في صعدة وعسير (السراة) المذكورة في نقوش ملوك همدان باسم ” خولن جددن” خولان الجديدة. ويرى أبو محمد الهمداني ان كلا القبيلتين من أصل واحد.

النسب

ترجع خولان الطيال إلى بكيل اما خولان صعدة نسبهم النسابة العرب لخولان بن عمرو من ثم إلى “قضاعة” احد احفاد “حمير بن سبأ” ومنهم من نسبوهم إلى “كهلان بن سبأ”. ذكرت خولان في النقوش بينما “قضاعة” مختلف الاقوال فيها ولم تذكر في نقوش المسند على الاطلاق وهناك من يرى ان قضاعة وقحطان وعدنان خرافات اخترعت في العصر الأموي بسبب العوامل السياسية والقبلية التي أحدثتها ظروف تلك الفترة. وقضاعة مختلف القول فيها لقولين أنهم من سبأ والقول الأخر أنهم من (معد) و”معد” هي قبيلة حديثة مقارنة بخولان وقد ذكرت معد بنقوش المسند بعد الميلاد ، ومن النسابة العرب من نسب خولان إلى مرة بن أدد من “كهلان” ، ومنهم من نسب خولان إلى سعد العشيرة بن مذحج من كهلان بن سبأ

وردت نصوص سبئية قديمة بخط المسند تشير إلى خولان وإلى سنحان عدة مرات ودائما مايذكرون معاً مما يرجح أنهم وسنحان من أصل مشترك وأنهم يقطنون على مقربة بالمنطقة ذاتها. والملاحظ ان هذه ينطبق على كل من خولان الطيال وسنحان في صنعاء وعلى قبيلة خولان في اقليم السراة القاطنين على مقربة من سنحان قحطان. وبغض النظر عن رجوع قبيلتي خولان لبكيل او حمير نسباً فقد كانت كلا قبيلتي خولان كيانان مستقلان، فحمير قبائل تقطن في مقاطعة “ذو ريدان” (الاقليم الحميري) محافظة إب حالياً، وبكيل شعب قديم وهم اليوم عدة قبائل قائمة بذاتها، فالقبائل اليمنية قديماً رغم انتماءها لنفس الجد في حالات معينة كانت تتحارب فيما بينها في حالة التمرد على الملك وتضارب المصالح ونزولا لرغبة الملوك ورؤساء القبائل.

أقسام القبيلة

يوجد قبيلتين تحمل اسم خولان، قبيلة خولان في محافظة صنعاء ومأرب والبيضاء، وقبيلة خولان في منطقة صعدة وإقليم السراة (اقليم عسير).

خولان صعدة والسراة

لا يزال افراد قبائل خولان في جبال السروات يتحدثون لغتهم الأم وهي لغة يمنية قديمة مهددة بالإنقراض وينقسمون إلى 30 قبيلة وهم :

سراة خولان صعدة وفيفا وبني مالك والريث وبلغازي وآل تليد وسحار ورازح وبني جماعة ومنبه ومعين وحريص وشدا

بني مالك فيفا بني منبه الريثسحار بني جماعه رازح آل تليدبلغازي بنو معينغمر بني حريص قيسآل ثابتهر و بمنجد بني ودعان بنو مجهل الصهاليلالعبادلآل جابر آل نخيفال سفيان بني امشيخ بنو احمد ال الصهيف حلفي عبس (العزي والحقو)جهوزي (بني زبيد – بني كرب – بني واس…)

خولان الطيال جهم بني شدادبني جبربني ظبيان بني سحام بني بهلول السهمان بني الاْعر و شقروى اليمانيتين العليا والسفلا

حسب بعض الاخباريين تنقسم خولان إلى قسمين رئيسيين خولان صعدة (بن عامر/عمرو) وخولان العالية (الطيال) وكليهما من خولان بن عمرو من أصل واحد وفي هذا قال الهمداني :

“خولان العالية من أولاد خولان بن عمرو بن مالك بن الحارث بن مرة بن أدد بن عمر بن عريب بن زيد بن كهلان ابن سبأ. وهذا خلاف ما عليه خولان العالية، فهم من أول الدهر إلى آخره ينتسبون إلى حمير، ولا ينكرون أخوتهم من خولان بن عمرو بن الحاف بحقل صعدة ونواحيه. وانما قيل خولان العالية، للفرق بين البلاد لا الفرق بين النسب، كما يقال أزد شنوة وازد عمان ولا إشكال في أن الجميع من الازد، وكما يقال طئ السهل وطئ الجبل، وخولان الشام وخولان اليمن وهمدان الجبال وهمدان البون وعذر شعب وعذر مطرة وغير ذلك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق