أدب وشعر

قصيدةعلى مشارف إطلالة الفجر بقلم السيد صادق الشرفي

اقبل فدیناك من وعد ومن فرج و اكشف بنورك ما في االرض من لجج

واعصف بكل طغاة الدهر عصفت من له السماوات جند إن أراد سج

یا شبل حیدرة وابن البتول ومن لقلبه غیر حب هللا لم یلج 

یا صفوة هللا والحامي شریعته وطالب الثأر للماضي من الحجج

ویا بق یته الباقي لی نقذنا من فتنة وزمان بالبغاء دج

قلوبنا لك تهوى ياابن فاطمة ذابت بشوق مع االحزان ممتزج

تهوي إلیك كما تهوي العطاش إلى عذب الفرات لتروي قاحل المهج

واالرض قد ملئت ظلما وغطرسة وسادها نخبة الطغیان و الهمج

األدعیاء یسوقون الهالك إلى كل البالد بال حق وال حجج

ویسفكون دماء األبریاء بال خوف وال حرمة ترعى وال حرج

الجاهلیة تطغى والطفولة لم تسلم من الوأد والطغیان في هزج

والعالم الغر لم یملك بصیرته ولم یفق من سبات التیه والصنج

في عالم الذر بایعناك سیدنا إنا سنفدیك باألبدان والمهج

اقبل فكل تقي بات منتظرامناجیا راجی ا والروح في الودج

وكل مستضعف یغفي على الم و یستفیق على شوق الى الفرج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى