أدب وشعر

لحظه ابتكار السنا

إلى سيد الخلق محمد (صلى الله عليه وآله)

حقلٌ مــديحُكَ والقــــصيدةُ بــذرة *** فانفخ بها تـــــرنيمةً مُخضرَّة

رشّــف قوافيـــها شـفاهَ حـــروفها *** يكفي لتنبتَ من فؤادي قطرَة

أشرقْ بوجْهِك يا نبيَّ الضوءِ كي *** تتفتّحُ الذكرى بروضِكَ زهرَة

وتطيرُ زرقـــاءُ الخــيــالِ بلمـحِها *** للمنتهى لكَ حيث ظلكَ سِدرَة

وتظل تخفقُ إذ جـــناحاها كما *** شطرينِ من صحوٍ يرفُّ وسكرَة

من غُصنِ راويةٍ لغصـــنٍ ترتقي *** شطرٌ يتمـمُ في التوحُّدِ شطرَه

وكأنــــما يُـــوحى إلـــــــيّ ودادهُ *** مذ كنتُ في بــالِ المشيئةِ ذرّة

وعبرتُ قنطرةَ الحياةِ كـعاشقٍ *** من أجلِ من يهوى سيُهدي عمرَه

ما أن تلقاني يـــــــــــؤذنُ والدي *** باسمِ الحبيـــبِ عرفتهُ بالفطرة

ورضعتُ حبك دوّنـــتْ أمي الهيـــــامَ معَ الحليبِ على شغافيَ شفرَة

كانتْ تمشطُ لهـــفتي كضفيــــرةٍ *** تمتدُّ من حلــــــمي لأبعدِ فكرَة

تحكي ورأسي يستريحُ بحجـرِها *** كنجيــــــمةٍ تغفو بحجرِ مجرّة

ويظلّ يعرجُ بي شفيفاً صـــوتُها *** من كوةٍ في الغيبِ أرمحُ مُهرة

عن ملهمٍ رسمَ الطريقَ إلى السمـــــــاءِ معبَّداً لا عثـــرةٌ لا حفـــــرة

عن عبقريٍّ ســـــــــابقٍ لزمانهِ *** مازالَ يبتدعُ النـــفوسَ الـــحرّة

عن سيّدِ الكونينِ عن ياسين والأمـــــلاكِ رهـــنُ إشـــــارةٍ أو نظرة

ما اختارَ مُلكاً دانــــتْ الدنيا لهُ *** من دونِ تـاجٍ كانَ يحكمُ عصرَه

ما اختارَ عرشاً عرشهُ فوق القلــــــوبِ وصولجانُ العشقِ يُنفذُ أمره

ما غرّهُ ذهبٌ تهـــــافتَ مُغرياً *** بل كان يـــأبى أن يغــــادرَ فقرَه

عافَ الموائدَ كمْ تصدَّقَ بالرغيــــفِ  وكان يقنـــعُ كالجيــــاعِ بتمرة

فاقَ الأساطيرَ القديمــةِ روعةً *** هو ناصعٌ وشخــــــوصُها مغبرّة

لكن وغامتْ بالشجونِ عيونُها *** أمي وهبّتْ من شفــــــاهي زفرة

العاكفونَ على هوى أوثــانِهم *** تحدو بهم أكـــذوبةٌ مجــــــــــترّة

التائهون على الدروبِ تفرَّقوا *** كلُّ الدروبِ لغيـــرِ وجهِكَ حيرَة

من أمةٍ بالنكث تنقضُ غزلها *** وعلى تمزّقِ مـــا تخيـــطُ مصرّة

من حاكمٍ بالظلمِ سوّرَ قصرَهُ *** من مؤمنٍ بالسيـــف يكتــــمُ كفرَه

والحيُّ كالأمواتِ ينقشُ شاهداً *** قد مـــاتَ مظلــوماً ويحفرُ قبرَه

إلا الذي مازال يرقى مُمسكاً *** بالعروةِ الوثقى بحبـــــــلِ العترة

يمضي على أثرِ السطوعِ فراشةً *** بين التحــــرّقِ والتبلجِ شعرَة

سبحانهُ الربّ الذي ابتكرَ السنا *** في مهجةِ الهـادي وأودعَ سرّه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق