مقالات

وجوب تحصيل العلم

وردت في (27) آية من القرآن المجيد دعوة صريحة للتزود بالعلم، والاستفادة من جملة «اعلموا» إليكم نماذج منها :

1- {فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ‏}. (البقرة/ 209)

2- {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَي‏ءٍ عَلِيمٌ}. (البقرة/ 231)

3- {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}. (البقرة/ 233)

4- {اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْىِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا}. (الحديد/ 17)

5- {وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرونَ‏}. (البقرة/ 203)

6- {فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ}. (المائدة/ 92)

7- {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِّنْ شَي‏ءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ‏}. (الأنفال/ 41)

8- {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنيَا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ}. (الحديد/ 20)

الآيات الاولى‏ والثانية والثالثة تنظر إلى‏ الذات الإلهيّة المقدّسة وإلى‏ صفاته الأعم من «صفات الذات» و«صفات الفعل».

الآية الرابعة تشير إلى‏ الحياة والخلق.

الآية الخامسة تتحدث عن القيامة والحشر.

الآية السادسة تتكلم عن النبوة وسالة النبي صلى الله عليه و آله.

الآية السابعة تبين الأحكام العملية الإسلامية.

والآية الثامنة ترينا الوجه الحقيقي للدنيا وتظهر لنا تفاهتها، كأسلوب للدعوة إلى‏ الزهد والتقوى‏ والنجاة من حُبّ الدنيا وما يترتب عليه من ذنوب.

وبهذا نستنتج أنّ كل ما يرتبط بالعقائد والأعمال ومنهج الحياة قد ورد مشفوعاً بكلمة (اعلموا) وهي تتضمّن دعوة للتسلّح بالوعي والمعرفة في كلّ هذه المجالات‏ «1».

______________________________
(1). ورد أيضاً التأكيد الكثير في الروايات الإسلامية على‏ طلب العلم، والحديث المعروف (طلب العلم فريضة على‏ كل مسلم ومسلمة) المروي عن النبي صلى الله عليه و آله شاهد واضح على‏ هذا المعنى، بحار الأنوار، ج 6، ص 117، والإمام الصادق عليه السلام : «طلب العلم فريضة على‏ كل حال»، ج 2، ص 172.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى